أنباء عن محاولة انقلاب على الجولاني في إدلب… و«تحرير الشام» تنفي

شهدت مدينة إدلب ومناطق محيطة بها وأخرى حدودية، في شمال غربي سوريا، ليلة الأربعاء – الخميس، استنفاراً كبيراً لجهاز الأمن العام وعناصر من فصيل «هيئة تحرير الشام»، تزامن مع قطع لشبكات الإنترنت عن بعض المناطق، وسط أنباء عن حدوث تمرد في صفوف الهيئة ومحاولة انقلاب فاشلة على زعيمها أبو محمد الجولاني، في حين نفى مكتبها الإعلامي الأنباء، وأرجع الاستنفار إلى «مهمة أمنية واسعة لضبط الأمن في محافظة إدلب».
وتداول ناشطون وصفحات على مواقع التواصل ومجموعات «واتساب» و«تلغرام»، أخباراً عن انقلاب فاشل نفذه كل من مظهر الويس وميسر بن علي الجبوري (الهراري)، المعروف بأبو ماريا القحطاني، اللذان يمثلان جناح الصقور في الهيئة، وشرعيان في فصيل الهيئة، ضد قائدها العام، أبو محمد الجولاني. وقالت الأخبار، إنه جرت ملاحقتهم من قِبل جهاز الأمن العام وعناصر الهيئة في مدينة إدلب ومناطق أطمة ودير حسان وسرمدا، القريبة من الحدودية السورية – التركية، شمال إدلب، وترافق كل ذلك مع قطع في شبكات الإنترنت عن بعض المناطق، دون توفر مزيد من المعلومات.
ونفى المكتب الإعلامي في الهيئة، على تطبيق «تلغرام»، الأنباء المتداولة عن محاولة تمرد أو انقلاب حصلت داخل صفوف الفصيل، وأرجع سبب الاستنفار الذي شهدته مدينة إدلب ومناطق أخرى شمال غربي سوريا خلال الساعات الماضية، إلى خلافات عائلية وأخرى بين مُهجرين من مدينة حماة وآخرين في منطقة إدلب؛ «وعليه استنفرت القوى الأمنية العاملة في محافظة إدلب عناصرها، لضبط الأمن وعدم إثارة الفوضى والنعرات المناطقية في إدلب، ومنع المساس بأمن المنطقة وتخريب المؤسسات الإدارية فيها».
ونفى أبو ماريا القحطاني، في خبر نشره على قناته الرسمية في موقع «تلغرام»، انقلابه على القائد العام لـ«هيئة تحرير الشام» أبو محمد الجولاني، مؤكداً عدم وجود خلافات بينهما، وأرفق الخبر بصورة تجمعه مع الأخير، وذلك بعد ساعات من تداول صفحات ومجموعات أنباء عن قيادته انقلاب على زعيم الهيئة الجولاني.
مراقبون في إدلب، استبعدوا حدوث محاولات تمرد أو انقلاب داخل فصيل «هيئة تحرير الشام» على زعيمها أبو محمد الجولاني؛ نظراً للحشود الأمنية التي استنفرت في معظم أرجاء مدينة إدلب ومناطق أخرى في شمال غربي سوريا. كما أن الهيئة تشهد منذ سنوات خلافات حادة بين كوادرها وتياراتها المتشددة والمعتدلة، وأطاحت الخلافات السابقة داخلها عدداً من رموزها، كابو الفتح الفرغلي وأبو اليقظان (المصريين)، وآخرين من حملة الفكر الجهادي المتشدد، فضلاً عن انقلاب الهيئة، مؤخراً، على حلفائها من الفصائل المتشددة وحلها نهائياً؛ الأمر الذي أثار غضب البعض في صفوفها واعتبروا قراراتها «تراجعاً عن مشروعها الجهادي».
وكان المكتب الإعلامي في «هيئة تحرير الشام»، المعروفة اختصاراً بـ«هتش»، قد نفى في أغسطس (آب) الماضي، أنباء تداولها ناشطون وجهات إعلامية، عن استقالة زعيمها وقائدها العسكري أبو محمد الجولاني، وتعيين الشرعي مظهر الويس بدلاً منه قائداً عاماً للفصيل بدعم من مجلس الشورى العام للهيئة.
ويعدّ أبو ماريا القحطاني، وهو عراقي الجنسية، أحد أهم الشخصيات العسكرية والأمنية النافذة في فصيل الهيئة، ومقرّب من زعيمها، وكان له دور في قيادة قطاع مناطق البادية السورية ومناطق شمال شرقي سوريا. أما مظهر الويس، فهو داعية ومفكر جهادي من بلدة العشارة في ريف دير الزور، جرى اعتقاله من قِبل السلطات عام 2008 وسُجن في سجن صيدنايا (سيئ الصيت)، وأُفرج عنه في أبريل (نيسان) 2013، لينضم إلى «جبهة النصرة» ويُعين شرعياً بارزاً فيها ليصبح أحد أبرز شرعيي الهيئة.
وغيّرت الهيئة اسمها على مراحل، بدءاً من «جبهة النصرة» بعد اندلاع الحرب السورية، مروراً بـ«جبهة فتح الشام» بعد إعلانها الانفكاك عن «القاعدة» عام 2016، وعندما ضمت لاحقاً فصائل مجاهدة أخرى، أصبحت «هيئة تحرير الشام»، قبل أن تُدرج على قوائم الإرهاب من قِبل الولايات المتحدة الأميركية، وأعلنت الهيئة في مرات عدة أن ذلك القرار «تصنيف غير عادل» في مواجهتها.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى