أيمن الظواهري مخطط هجمات 11 شتنبر وخلف بن لادن

(أ ف ب) كان الجراح المصري أيمن الظواهري الذي قتل في ضربة أميركية في أفغانستان، المنظر الرئيسي لتنظيم القاعدة لعقود عدة لكنه فشل في إعادة هذه الحركة الإسلامية المتطرفة إلى سابق عهدها عندما كان يقودها مؤسسها أسامة بن لادن.

وكان لطبيب العيون المصري البالغ 71 عاما دور محوري في الهجمات على السفارة الأميركية في كل من كينيا وتنزانيا في العام 1998 وفي الاعتداءات الكبيرة على الولايات المتحدة في 11 أيلول/سبتمبر 2001 التي تسببت بمقتل نحو ثلاثة آلاف شخص.

لكن خلال العقد الذي تولى فيه قيادة تنظيم القاعدة بعدما قتل بن لادن في عملية أميركية في العام 2011 في باكستان، لم تستعد هذه الحركة دورها المحوري مع بروز تنظيم الدولة الإسلامية وهيمنته على أجزاء واسعة من العراق وسوريا وإعلانه دولة “الخلافة” فيها لفترة قبل دحره.

لكن في حين كان محللون يشددون على أن الظواهري يتقدم في السن وبات بطيئا، بدا على أنه يحاول إعادة بناء التنظيم بشراكة مع حركة طالبان بعد سيطرتها مجددا على كابول في آب/أغسطس الماضي.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن معلنا مقتل الظواهري في ضربة شنتها مسي رة أميركية في كابول إلى حيث انتقل قائد التنظيم المتطرف على ما يبدو بعدما توارى لسنوات عند الحدود الأفغانية الباكستانية “العدالة تحققت وتم القضاء على هذا الزعيم الإرهابي”.

ولد أيمن الظواهري في مصر في حزيران/يونيو 1951 في عائلة مصرية ميسورة، وقد ترأس تنظيم “الجهاد” المحظور في مصر قبل أن ينتقل إلى السعودية ثم إلى باكستان وأفغانستان حيث التحق ببن لادن.

وكان الظواهري ينشط منذ سنوات شبابه الأولى في صفوف الإسلاميين المصريين.

ونال شهادة في الطب من جامعة القاهرة عام 1974 قبل أن ينضم إلى منظمة “الجهاد” المتطرفة التي أصبح زعيمها في ما بعد. وقد أمضى ثلاث سنوات في السجن بتهمة الضلوع في اغتيال الرئيس المصري أنور السادات عام 1981 الذي اتهمت منظمة “الجهاد” بالضلوع فيه.

وشنت منظمة “الجهاد” بعد ذلك سلسلة من الاعتداءات في مصر في العام 1992 وقد حكم على الظواهري عام 1999 بالإعدام غيابيا.

وكان الظواهري أيضا الطبيب الشخصي لبن لادن ويعد ذراعه اليمنى وقد ظهر إلى جانبه في عدة تسجيلات مرئية بثت بعد اعتداءات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001، كما أصدر الانتربول مذكرة توقيف في حقه.

وكانت الخارجية الأميركية رصدت مكافأة مالية قدرها 25 مليون دولار لأي شخص يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقاله.

وغادر الظواهري مصر نهائيا في منتصف الثمانينات ويرجح أن يكون مكث موقتا في السعودية والسودان والولايات المتحدة قبل أن يستقر في أفغانستان.

وأسس الظواهري مع بن لادن في بيشاور (باكستان) “جبهة تحرير المقدسات الإسلامية” في شباط/فبراير 1998.

وعلى غرار بن لادن، توارى عن الأنظار بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 ونجا من محاولات عدة لاغتياله.

ورغم بروز تنظيم الدولة الإسلامية، استمرت القاعدة بتشكيل تهديد أمني من خلال فروع لها قوية في اليمن وإفريقيا وشرق آسيا.

ويصف محللون زعامة الظواهري على أنها مجلس استشاري أكثر منها قيادة مركزية متماسكة.

وكتب المحللان كولن كلارك واسفنديار مير في “فورين بوليسي” أن الظواهري “لم يشكل ربما حالة عبادة شخصية” مثل بن لادن إلا أنه كان خطيرا بالقدر نفسه على الولايات المتحدة.

وتوفيت زوجته المصرية وابنه على الأرجح في القصف الأميركي على أفغانستان في أيلول/سبتمبر 2001.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى