إستشارات

أسباب مَرَضية لضعف الانتصاب
* ما علاقة ضعف الانتصاب بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب؟
– هذا ملخص أسئلتك عن معاناتك من ضعف الانتصاب، وأن لديك مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، وسبق إجراء توسيع لأحد شرايين القلب لديك بالقسطرة.
ولاحظ معي أن العلاقة معقدة بين الأسباب العضوية والأسباب النفسية لحالة ضعف الانتصاب، إذْ في حين أن غالبية حالات ضعف الانتصاب لها صلة بأحد الأمراض العضوية التي تؤثر على الشرايين، فإن ذلك ينعكس سلباً على الحالة النفسية للشخص، ما يزيد من تفاقم المشكلة، وخاصة عند عدم التعامل معها بواقعية طبية.
وللتوضيح، من المهم ملاحظة أن سبب ضعف الانتصاب غالباً ما يكون متعدد العوامل. ولذا من المفيد التمييز مبكراً، بين ما إذا كانت الحالة لها سبب نفسي واضح من البداية، أو مسببات ذات علاقة بأمراض عضوية؛ لأن الاكتئاب والقلق من الأداء الجنسي، يمكن أن يكون لهما تأثير سلبي يفاقم تأثير العوامل العضوية.
ومن الملاحظ طبياً أن أمراض القلب والأوعية الدموية، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، وأن عددا من الأمراض المصاحبة الأخرى، تلعب دوراً أساسياً في نشوء هذه الحالة. وإضافة إلى ما تقدم، تشمل الأسباب الأخرى لضعف الانتصاب، الأمراض العصبية (مثل التصلب المتعدد)، والأسباب الهرمونية (مثل قصور الغدد التناسلية، واضطرابات الغدة الدرقية)، واضطرابات الكولسترول، وتوقف النفس أثناء النوم، والسمنة، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، وغلوكوما الماء الأزرق في العين، وتضخم البروستاتا. وكذلك تُسهم عدة أنواع من الأدوية في تفاقم هذه الحالة.
وعلى سبيل المثال، يمكن أن يؤثر مرض السكري على العديد من الأعضاء في الجسم، وخاصة الشرايين، مما يؤدي إلى التدهور المتسارع لوظيفة الانتصاب، كما يمكن أن يعطل الآليات التي تدعم استمرار الانتصاب. ولذا، فإن التعامل مع ضعف الانتصاب يجدر أن يتم بمراجعة الطبيب من البداية. وذلك لسببين رئيسيين، الأول يتعلق بمعرفة السبب أو الأسباب المحتملة، والآخر يتعلق بطريقة المعالجة. وللتوضيح، في جانب تحديد السبب، فإن ضعف الانتصاب قد يكون مظهراً يدل على مشكلة صحية كامنة لم يتنبه لها الشخص. وبالتالي، تتم معالجة كل من السبب وحالة ضعف الانتصاب، بطريقة صحيحة ومفيدة.
وعلى سبيل المثال، تعتبر أمراض القلب والأوعية الدموية أحد عوامل الخطر المهمة جداً للإصابة بضعف الانتصاب. وتشير الإحصاءات الطبية إلى أن نسبة مهمة من المُصابين بأمراض شرايين القلب، لديهم درجات متفاوتة من ضعف الانتصاب. وجزء من السبب في هذا هو أن الشرايين التاجية في القلب والشرايين الكهفية في القضيب، هي بالفعل متشابهة في الحجم وتحصل فيها مشاكل تصلب الشرايين بشكل مشابه. ولكن نظراً لأن الشرايين الكهفية أصغر حجماً نسبياً، فإنها تميل إلى الإصابة في وقت مبكر بالتضيقات، مما يؤدي إلى ضعف الانتصاب الوعائي، وذلك قبل الظهور الإكلينيكي لمرض الشريان التاجي القلبي بسنوات. كما أن كل من أمراض شرايين القلب وشرايين العضو الذكري، يحصل فيها خلل متشابه في عمل خلايا بطانة الشرايين، ما يُعيق إمكانية توسعها عند الحاجة. أي احتياج التوسع لتكوين الانتصاب بالاحتقان الدموي في القضيب. واحتياج التوسع لتلبية احتياج القلب إلى مزيد من تدفق الدم، حال بذل الجهد البدني.
ولذا تشير المصادر الطبية إلى أن ضعف الانتصاب الوعائي (تضيق الشرايين الكهفية في العضو)، غالباً ما يسبق مرض الشريان التاجي ونوبة الجلطة القلبية والسكتات الدماغية، لمدة تصل إلى خمس سنوات. وبعض المصادر الطبية تشير صراحة بالقول: «يجب إخبار المرضى أن الضعف الجنسي هو مؤشر مهم لأمراض القلب الكامنة، ويجب إحالتهم لمزيد من فحص وعلاج مخاطر القلب والأوعية الدموية». وإلى جانب أمراض القلب والأوعية الدموية، هناك ارتباطات قوية بين الضعف الجنسي وارتفاع ضغط الدم واضطرابات الكولسترول والدهون في الدم ومرض السكري وقصور الغدد التناسلية والسمنة والتدخين وتضخم البروستاتا. وغالبها مرتبط بآلية سلامة الشرايين التي تدفق الدم إلى العضو، لتكوين الانتصاب، ومدى قدرة استمرار أوردة القضيب في إبقاء احتقان الدم فيه، إلى حين الفراغ من العملية الجنسية.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة