إعلام موريتاني يصف بيان سفارة الجزائر عن المغرب بـ”الأغبى” في تاريخ الديبلوماسية

خلق بيان السفارة الجزائرية، والذي اتهم فيه مواقع موريتانية بـ”العمالة” لصالح المغرب، حالة من “الغضب” بداخل الأوساط الإعلامية، إذ ندد صحافيون موريتانيون بما سموه “واحدًا من أغبى البيانات في تاريخ الدبلوماسية”، والذي يمس حرية التعبير والرأي.

 

وجاء في بيان استنكاري للصحافيين موريتانيين، أن ” ما صدر عن السفارة الجزائرية في موريتانيا تصرف يجب رفضه ووضع حد له حتى لا يتكرر”، مضيفين: ” من الواضح أن الجزائر التي ظلت لعقود في قبضة جنرالات الجيش، لا تفهم أن موريتانيا متفوقة عليها فيما يتعلقُ بحرية الصحافة والإعلام وحرية التعبير واحترام الرأي والرأي الاخر، وهي أشياء لا تُشترى وإنما تُكتسب، والموريتانيون كسبوها بنضال صحافتهم الطويل ضد القمع والتسلط والدكتاتورية والإيداع في السجون”.

 

وبحسب المصدر ذاته، أضاف الجسم الصحافي لنواكشوط أن ” محاولة السفارة الجزائرية التحكم في الصحافة الموريتانية واحتقارها واستعبادها لتخدم أجندتها السياسية مع كونها محاولة مضحكة ومثيرة للسخرية، إلا أنها تكشف وجهًا آخر من وجوه عمل هذه السفارة، الذي يثير الخوف والقلق، ويستدعي منا أقصى درجات الحيطة والحذر”.

 

وسبق أن خرجت السفارة الجزائرية بنواكشوط، ببيان لها تتهم فيه “أوساطا إعلامية موريتانية بالتضليل واستخدام معلومات مغلوطة للضرب في العلاقات الجزائرية-الموريتانية”، مضيفة: ” هاته الشبكات تعمل لصالح جهة معادية للجزائر”، وذلك في إشارة واضحة للمغرب.

 



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة