إيران تعدم سنيا من أصول “أوزبكية” شنقا لإدانته بقتل رجلي دين شيعيين

نشرت في:

أفادت وكالة تابعة للسلطة القضائية الإيرانية بإعدام رجل من أصول “أوزبكية” الإثنين أدين بقتل رجلي دين شيعيين وإصابة ثالث بجروح في أبريل/نيسان، بباحة مرقد الإمام الرضا في مشهد ثاني أكبر مدن البلاد وإحدى المدن المقدسة لدى الشيعة. وبحسب الإعلام المحلي، كان عبد اللطيف مرادي 21 عاما قد دخل بشكل غير قانوني إلى إيران قبل عام قادما من باكستان.

أعدمت إيران الإثنين سنيا حكم عليه بالإعدام بعد إدانته بقتل رجلي دين شيعيين في مطلع نيسان/أبريل في مشهد (شمال شرق)، حسب ما أعلن رئيس السلطة القضائية في المنطقة. 

في السياق، قال غلام علي صادقي حسبما نقلت عنه وكالة “ميزان أونلاين” التابعة للسلطة القضائية الإيرانية “نفذت عقوبة الإعدام بحق عبد اللطيف مرادي شنقا هذا الصباح، بحضور مجموعة مواطنين ومسؤولين في سجن وكيل آباد في مشهد”.

وطعن عبد اللطيف مرادي، وهو رجل يبلغ 21 عاما من أصول “أوزبكية”، رجلي دين شيعيين وأصاب ثالثا بجروح في أبريل/نيسان في باحة مرقد الإمام الرضا في مدينة مشهد ثاني أكبر مدن إيران وإحدى المدن المقدسة لدى الشيعة.

واعتبر الرئيس الايراني إبراهيم رئيسي بعيد تنفيذ الهجوم في أبريل/نيسان “مرتكبي جريمة الطعن الشنيعة من التيار التكفيري”. 

ولفت صادقي إلى أن المعتدي “اتهم بالحرابة باستخدام السلاح لترهيب الناس في مرقد” الإمام الرضا في مشهد. 

وكان القضاء المحلي قد أعلن في السابع من يونيو/حزيران الحكم بالإعدام على مرادي، مشيرا إلى أن محاميه “استأنف” الحكم أمام المحكمة الإيرانية العليا.

وبحسب وسائل إعلام محلية، كان مرادي قد دخل بشكل غير قانوني إلى إيران قبل عام من باكستان، وأقام في مشهد. 

وقبل أيام من الهجوم، أفادت وسائل الإعلام الإيرانية عن مقتل رجلي دين سنيين مساء الثاني من أبريل/نيسان في مدينة كنبد كاووس في شمال ايران. وتم توقيف الذين اشتبه بضلوعهم في قتل السنيين في وقت لاحق. 

 

فرانس24/ أ ف ب



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى