اجتماع عاصف يؤجج الصراع داخل بيت الاستقلال ونزار بركة مهدد بفقدان صلاحياته

  • محمد بن عبو

كشفت مصادر مطلعة، أن اجتماع اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، كان عاصفا، وشهد ملاسنات حادة بين عدد من أعضائها، وصل حدد التهديد بـ”كشف المستور”.

 

وأوردت المصادر، أن الاجتماع الذي عقدته يوم السبت الماضي، اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال بالمركز العام للحزب، للتداول حول المؤتمر الاستثنائي، تحول إلى ما يشبه محاكمة للأمين العام نزار بركة، خصوصا بعد تسريب مداولات بت فيها الأعضاء بخصوص التعديلات التي يُنتظر أن تتم على النظام الداخلي للحزب، لاسيما أن بعضها يوصف بـ “الحساس”.

 

ووفق المصادر ذاتها، فإن بركة تبرأ من بلاغات أصدرتها هيئات موازية للحزب، أمام الانقسام الذي بدأ يعرفه حزب الاستقلال، إلى ما يسمى تيارين، وكيل أنصار ولد الرشيد اتهامات لنزار بركة، والموالين له، واتهامهم بتسريب معطيات من أجل الالتفاف حولها قبيل انعقاد مؤتمر الحزب.

 

وأسرت المصادر، أن الحزب يسير في اتجاه طرد أسماء متمردة، على غرار ما جرى بخصوص قضية طرد متمردين منهم برلمانيين ومفتشين بمراكش وطنجة، وإحالة آخرين على لجنة التأديب، منهم من التحقوا أخيرا بحزب الاستقلال خلال انتخابات الثامن من شتنبر الماضي،

 

وأفادت المصادر، أن من بين التعديلات التي أثارت جدلا، تلك المتعلقة بسحب العضوية بالصفة من المجلس الوطني من برلمانيي ومفتشي الحزب، إضافة إلى إحداث منصب نائب الأمين العام للحزب بصلاحيات موسعة تتجاوز الأمين العام نفسه في بعض القرارات، وتقليص عدد أعضاء المجلس الوطني لـ600 عضو بدل 1400.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى