اقتحامات للأقصى تسبق الأعياد اليهودية

اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين يتقدمهم عضو الكنيست المتطرف ايتمار بن غفير، الخميس، باحات المسجد الأقصى، في «بروفة» لاقتحامات أوسع يجري الاستعداد لها مع بدء الأعياد اليهودية نهاية سبتمبر (أيلول) الحالي، وهي اقتحامات زادت من أجواء التوتر في المنطقة، فرفعت الشرطة الإسرائيلية حالة التأهب في وقت هددت «حماس» بأن هذه الاقتحامات لن «تمر مرور الكرام».
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية إن «بن غفير اقتحم الأقصى برفقة عشرات المستوطنين، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، قبل أن يؤدوا طقوسا تلمودية في المكان».
وسمح للمستوطنين بالوصول إلى الأقصى بعد تقييد وصول المصلين المسلمين الذين لبوا نداءات من أجل تكثيف وجودهم في المسجد في ظل المخاطر التي تتهدده، مع اقتراب عيد «رأس السنة العبرية» الذي يوافق ليلة 26-27 من الشهر الحالي.
ودعا خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري إلى التوافد للقدس وتكثيف الرباط داخل ساحات المسجد، لإحباط المخططات الاستيطانية بتنفيذ اقتحامات غير مسبوقة داخله. وقال إن «واجب الوقت هو الرباط في القدس وفي الأقصى لكل من يستطيع الوصول إليه».
وجاءت دعوة صبري رداً على دعوات منظمات الهيكل المتطرفة التي دعت أنصارها لأوسع اقتحامات للأقصى أثناء عيد رأس السنة العبرية ويوم «الغفران» في السادس من الشهر المقبل و«عيد العرش» الذي يبدأ في العاشر من الشهر نفسه.
وحذر الفلسطينيون من مثل هذه الاقتحامات وقالوا إنها ستجر إلى مواجهة أكيدة.
وفي وقت أصدر فيه محافظ القدس، بيانا حذر من استغلال حكومة الاحتلال، للأعياد اليهودية للتصعيد في المدينة المقدسة خدمةً لأهداف سياسية خاصة بالأحزاب الإسرائيلية للحصول على مزيد من أصوات الناخبين المتطرفين، وأن الشعب الفلسطيني على استعداد لتقديم الغالي والنفيس في سبيل حماية مقدساته وعلى رأسها المسجد الأقصى، حذرت حركة حماس من حرب دينية، وقالت إن الانتهاكات بحق الأقصى لن تمر مرور الكرام.
وقال القيادي في «حماس»، محمود الزهار في مؤتمر صحافي، إن الحركة تتابع الجرائم والانتهاكات الخطيرة والمتصاعدة بحق مدينة القدس والمسجد الأقصى، والتحضيرات التي تقوم بها الجماعات الاستيطانية لإحياء ما يسمى موسم الأعياد اليهودية المزعومة، عبر اقتحام الأقصى وتدنيسه وممارسة الطقوس اليهودية فيه. وأضاف: «الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن تداعيات الانتهاكات بالقدس والأقصى، وإمكانية جرّ المنطقة لحرب دينية مفتوحة تنتهي بزواله».
ولاحقا لتهديدات حماس، هددت فصائل أخرى بالرد على اقتحامات محتملة للأقصى. وعززت التهديدات الفلسطينية، تقديرات لدى المؤسسة الأمنية الإسرائيلية برفع مستوى التوتر أثناء فترة الأعياد اليهودية.
وقال وزير الأمن الداخلي عومر بار ليف إن الفترة الأمنية المشحونة بالتوتر قد تستمر أسابيع أخرى. وأضاف أن «الإرهابيين ومن يرسلهم يسعون للوصول إلى المدن والتجمعات السكانية بقصد الاعتداء علينا وقتلنا، لكنهم سيجدون أمامهم في جميع أنحاء البلاد أفراد شرطة يؤدون وظيفتهم».
وأعلنت الشرطة الإسرائيلية الخميس، أنه سيتم رفع حالة التأهب إلى أعلى مستوى في جميع الأنحاء ابتداء من ليلة السبت، حتى 17 أكتوبر (تشرين الأول) القادم.
وقال المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، يعقوب شبتاي، إن قواته سترفع حالة التأهب إلى أعلى مستوى مستجيبة لارتفاع كبير في عدد الإنذارات حول عمليات محتملة.
وتخطط الشرطة لنشر 20 ألفا من عناصرها في جميع أنحاء إسرائيل وبشكل أساسي في مدينة القدس المحتلة.
وأوضح شبتاي أنه إضافة إلى نشر آلاف العناصر سيتم نصب حواجز ونقاط التفتيش على الطرق ومداخل مراكز التسوق والترفيه والمعابد ومناطق التجمهر وعلى امتداد نقاط التماس مع الضفة الغربية.
ويتوقع الإسرائيليون أن عدد زوار القدس من اليهود والسياح سيزداد إلى 18700 شخص خلال العطلة القادمة، وسيحاول الفلسطينيون تنفيذ عمليات.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى