الأوضاع الصعبة لحراس الأمن الخاص.. برلمانية تسائل وزير الإدماج الاقتصادي

وجهت البرلمانية فاطمة التامني، عن فيدرالية اليسار، سؤالا كتابيا إلى وزير الإدماج الإقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، حول معاناة حراس الأمن الخاص جراء ما يتعرضون له من مظاهر الاستغلال وانتهاك الحقوق.

وقالت البرلمانية التامني إن هذه الفئة تساهم في حماية الأشخاص والممتلكات وتأمين مختلف المنشآت العامة والخاصة، وكذا الوافدين عليها، بتنسيق مع الأجهزة الأمنية لتساهم بدورها في تكريس السكينة والطمأنينة، والأمن والاستقرار. لكن هذه الفئة لا تزال تعاني من شتى أنواع التهميش والحرمان بسبب الإخلال بقانون الشغل، وعدم احترام شروط العمل اللائق وعدم حرص المصالح الوصية على ضمان تنزيل وتفعيل بنود القانون المتعلق بمدونة الشغل.

وتحدثت البرلمانية التامني على أن حراس الأمن الخاص لا يزالون محرومون من أبسط الحقوق المتعلقة بالحد الأدنى للأجر، والتعويض عن الساعات الإضافية، وأيام العطل الأسبوعية والسنوية والأعياد، والتصريح لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والحق في الممارسة النقابية، بالرغم من تواجدها في واجهة العديد من المخاطر.

وتساءلت عن الأجراءات التي ستتخذها وزارة الإدماج الاقتصادي من أجل وضع حد لمعاناة شغيلة حراس الأمن الخاص بالمغرب، والاستجابة لمطالبهم بما يحقق انصافهم والحد من معاناتهم وانتهاك حقوقهم.




لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة