الانفتاح على أسواق جديدة سيحد من تأثير الغلاء على السياحة – مدار21

بلغ عدد السياح الوافدين على المغرب خلال شهر ماي الفارط 801.179 سائحا، متجاوزا بذلك عدد السياح الوافدين على المملكة في نفس الشهر من سنة 2019 والبالغ عددهم 724.126 سائح بزيادة قدرها 10.6%.

ورغم ذلك فإن الرقم المسجل برسم خمس أشهر الأولى من سنة 2022 وهو 2 مليون و226 ألف سائح يبقى بعيدا عن الرقم المسجل في نفس الفترة من سنة 2019 والبالغ 4 مليون و 308 ألف، حيث يقارب انخفاضا قدر ب 51%.

وبخصوص شهر أبريل 2022، فقد بلغ عدد السياح الذين زاروا المغرب أزيد مليون و452 ألف و534 شخص، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 216% مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2021 لكن نسبة الاسترداد لم تصل إلا إلى 39,8% مقارنة مع 2019.

وعزا الزوبير بوحوت، خبير في المجال السياحي، في تصريح لجريدة “مدار 21” أسباب الانتعاشة السياحية بالبلاد للاتفاقيات الموقعة من طرف المكتب الوطني المغربي للسياحة مع شركات الطيران العالمية ومواقع الحجوزات والمنعشين السياحيين بالإضافة للحملات الترويجية للمنتوج السياحي المغربي، كالحملة الترويجية الدولية المغرب “أرض الأنوار” التي انطلقت يوم 21 أبريل 2022 وشملت 20 دولة، إضافة لانطلاق عملية مرحبا 2022.

لكن هاته الانتعاشة النسبية، وحسب بوحوت، لم تستفد منها كل الوجهات بنفس القدر حيت تراوحت نسبة الاسترداد ( عدد الوافدين) من 47% بالنسبة للرباط، 36% بالنسبة للدار البيضاء، 33% بالنسبة لمراكش و 14% بالنسبة لورزازات.

وتوقع الخبير المغربي أن تتحسن نسب الاسترداد بالنسبة للمدن الشاطئية ومدينة مراكش التي احتضنت مجموعة من المؤتمرات خلال شهر ماي ومجموعة من المهرجانات خلال شهر يونيو، “مما سيمكن المغرب من تسجيل رقم مهم من عدد السياح وقد تتجاوز نسبة الاسترداد 70% مقارنة مع 2019”.

وجوابا عن سؤال حول ما إذا كانت موجة ارتفاع الأسعار العالمية ستؤثر على توافد السياح للمغرب، قال الزوبير بوحوت إن “هناك مجموعة من المؤشرات التي من الممكن أن تؤثر سلبا على النشاط السياحي، فبالإضافة لموجة الغلاء العالمية والتي تؤثر سلبا على ميزانيات السفر بالنسبة لمواطني الدول التي تعرف نسبا كبرى من التضخم هناك حركة الإضرابات التي أعلنت عنها بعض النقابات المشتغلة في بعض الشركات العالمية المشتغلة في قطاع الطيران بالإضافة لنقص الموظفين والتقنيين في بعض شركات الطيران”.

وأردف المتحدث ذاته في حديثه للجريدة: “لكن بالمقابل هناك دينامية كبيرة يقوم بها المكتب الوطني المغربي للسياحة في اتجاه بعض الأسواق السياحية عبر جولاته آخرها الجولة التي تشمل البرتغال وإسبانيا والبرازيل بالإضافة للجولة الأولى والتي شملت فرنسا، انجلترا والولايات المتحدة الأمريكية”.

مقالات ذات صلة



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى