الحركة الشعبية لن يلعب الأدوار الصغيرة

قال محمد أوزين، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، إن التجديد الذي طال قيادة الحزب ليس الهدف منه “لعب أدوار صغيرة”، وإنما التأسيس لبديل سياسي وانتخابي في المحطات المقبلة.

واعتبر “أوزين” في مروره على القناة الأولى، أن معركة الحركة الشعبية بعد مؤتمر الأخير الذي انتخبه أمينا عاما جديدا، مبنية على ثلاث توجهات، هي الهيكلة والتنظيم، ثم التأطير والإشعاع فضلا عن جعل السنبلة بديلا جديدا في المشهد الحزبي المغربي.

وسجل المتحدث أن تاريخ حزبه يشهد على ولادته من رحم المعارضة، لافتا إلى أن الأخير وقف طيلة فترات سابقة ضد هيمنة الحزب الواحد وناضل من أجل التعددية، كما كان ضمن الداعين إلى إصدار قانون الحريات العامة وغيرها من المنجزات المماثلة.

وبشأن موقع الحركة الشعبية داخل المعارضة في حكومة عزيز أخنوش، أبرز محمد أوزين أن حزبه يؤدي عمله مرتاحا وراضيا عنه، لافتا إلى أنها فرصة من أجل استرجاع الأنفاس والاشتغال على النواقص في أفق تطوير الحضور في المشهد السياسي الوطني.








لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة