الدرك الملكي يطيح يوم العيد بمروج كبير للمخدرات ضواحي أسفي

اعتقل الدرك الملكي بجمعة اسحيم البعيدة عن أسفي بـ50 كيلومترا شمالا، أمس الاثنين (عيد الفطر)، أحد أكبر مروجي الممنوعات بالإقليم.

وأسفرت محاصرة ومداهمة بيت المتهم عن حجز 500 قنينة من أنواع الخمور، منها النبيذ الأحمر، و250 لترا من ماء الحياة، و150 كيلوغراما من القنب الهندي (الكيف)، وحبوب مهلوسة، ومخدر الشيرا، وأسلحة بيضاء.

وكان المتهم مبحوثا عنه بموجب مذكرات بحث وطنية، ويحتمي بكلاب شرسة يواجه بها خصومه ورجال الدرك والأمن.

وتم وضع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية، بأمر من النيابة العامة المختصة، لأجل التحقيق معه حول المنسوب إليه.
تجدر الإشارة إلى أن لجنة مختلطة مكونة من ممثل عن النيابة العامة، ورجال الدرك الملكي، والأمن، والجمارك، والوقاية المدنية، والسلطات المحلية، قاموا الخميس الفائت بإحراق كمية كبيرة من المخدرات بأفران معمل الإسمنت كانت محْتجَزة ومودَعة لدى مكتب الجمارك والضرائب غير المباشرة.

وقالت مصادر، إن هذه المحجوزات هي عبارة عن أكثر من 120 كيلوغراما من الكيف، وأكثر من 167 كيلوغراما من مخدر الشيرا، و64 قرصا مهلوسا، وكميات أخرى من مسحوق طابا، ومخدر المعجون.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى