الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا يقيل قائد الجيش في أعقاب أعمال الشغب من أنصار بولسونارو

نشرت في:

قرر الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا السبت إقالة قائد الجيش خوليو سيزار دي أرودا في أعقاب أعمال شغب شارك فيها في وقت سابق من هذا الشهر أنصار الرئيس السابق جايير بولسونارو. وبدأ الزعيم اليساري “مراجعة عميقة” للمؤسسة العسكرية بعد أن أعرب عن عدم ثقته في بعض المسؤولين المكلفين بتأمين مقار الرئاسة.

أعلنت وسائل إعلام محلية في البرازيل أن الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا أقال السبت قائد الجيش خوليو سيزار دي أرودا.

يأتي ذلك بعد أن أحدث أكثر من أربعة آلاف من أنصار الرئيس السابق جايير بولسونارو فوضى في العاصمة برازيليا في الثامن من كانون الثاني/يناير، حيث اقتحموا ونهبوا القصر الرئاسي ومقري الكونغرس والمحكمة العليا.

وكان أرودا قد تولى المنصب في 30 كانون الأول/ديسمبر، قبل يومين من انتهاء ولاية بولسونارو، وأيدت إدارة لولا تعيينه في مطلع كانون الثاني/يناير.

وسيحل محله القائد العسكري لجنوب شرق البلاد توماس ريبيرو بايفا، وفق ما أورد تلفزيون غلوبو نيوز.

وقال توماس ريبيرو بايفا في خطاب عام الأربعاء إن الجيش سيواصل “ضمان الديمقراطية”. وأضاف في شريط فيديو نشره موقع جي1 “إنه نظام الشعب، التناوب على السلطة. التصويت، وعندما نصوت، يجب أن نحترم نتائج صناديق الاقتراع”.

“مراجعة عميقة”

وكان خوليو سيزار دي أرودا قد شارك الجمعة في الاجتماع الأول للولا مع القادة العسكريين، والذي لم يصدر بيان في ختامه.

لكن وزير الدفاع خوسيه موسية أكد أن القادة العسكريين “يقبلون” فرض عقوبات على أفراد القوات المسلحة المتورطين في أعمال الشغب.

وقال الوزير أيضا إنه لم يكن هناك “تورط مباشر” للجيش في أعمال الشغب في برازيليا.

وتعتبر العلاقة مع القوات المسلحة من أكبر التحديات المباشرة التي يواجهها لولا، وفق محللين يشيرون إلى حضور العسكريين الكبير في الإدارة السابقة.

بدأ الزعيم اليساري “مراجعة عميقة” للمؤسسة العسكرية بعد أن أعرب عن عدم ثقته في بعض المسؤولين المكلفين بتأمين مقار الرئاسة.

 

فرانس24/ أ ف ب



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة