المسؤول المالي السابق للبيجدي بسلا يُوضح بشأن “اختلاس” أموال الحزب – مدار21

نفى المسؤول المالي السابق لحزب العدالة والتنمية بسلا بدر النخالي، رفض المؤتمر الإقليمي  لحزبه المنعقد نهاية ماي الماضي، المصادقة على التقرير المالي، وأوضح  أن “القانون الداخلي للحزب لا يوجد فيه ما يلزم المؤتمر بالمصادقة، وبالتالي لم يتم عرض التقريرين الأدبي و المالي للمصادقة”.

وأكد النخالي ضمن توضيح توصل به “مدار21″، أنه “ليس هناك أي عجز في الميزانية المتعلقة بحزب البيجدي بسلا، و بل بالعكس هناك ديون في ذمة الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية، و ديون مستحقة لها”.

وشدد المسؤول المالي  السابق بكتابة البيجدي الاقليمية بسلا، على أنه لا تربط أي علاقة بالشركة التي تكلفت بتغطية الحملة الانتخابية، وقال بأن” الشركة فازت بالمناقصة بعد تنافسها مع3 شركات مختصة و حرصت على الأمر لجنة ليس من بين أعضاءها المسؤول المالي”.

ووفق البيان التوضيحي، فإن بدر النخالي المسؤول المالي السابق لحزب العدالة والتنمية بسلا،  “كان قد جمّد عضويته في الكتابة الاقليمية منذ أكثر من سنة من الانتخابات بسبب انشغالاته المهنية و الشخصية و عدم استطاعته التوفيق بين مهامه المهنية و الحزبية”.

وتأتي توضيحات النخالي، بعدما كشفت مصادر لجريدة “مدار21” أن مسؤولي حزب العدالة والتنمية خلال الولاية السابقة بإقليم سلا، تَحُوم حولهم شُبهات “اختلاس أموال الحزب”.

وبحسب المعطيات التي حصلت عليها الجريدة، فإن التقرير الذي قدّمه المسؤول المالي لحزب البيجدي بمعْقل بنكيران الانتخابي (دائرة سلا)، كشف عن تراكم ديون بقيمة 26 مليون سنتم على الكتابة الاقليمية للحزب، في وقت تسلّمت فيه هاته الأخيرة مسؤولية إدارة الحزب بسلا وفي جعبتها 6 ملايين سنيتم، كفائض ورثته عن الكتابة الاقليمية السابقة.

 

ووفقاً لمصادر الجريدة، فإن المؤتمر الإقليمي لحزب العدالة والتنمية الذي انعقد نهاية ماي الماضي، رفض التّصديق على التقرير المالي الذي قدمته الكتابة الاقليمية المنتهية ولايتها، وذلك بسبب الدّيون الكبيرة المرتّبة عن تدبير مسؤولي البيجدي خلال المرحلة السابقة لأموال الحزب، التي كانت تصل إلى أكثر من 46 ألف درهم شهريا

مقالات ذات صلة



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى