المغرب لن يكون في موقع ضعف للدفاع عن نفسه أمام مسرحية برلمان اوروبا – سياسة

قال النائب البرلماني محمد أوزين، على أن هناك تحاملا لامسؤولا من قبل بعض السياسيين بالبرلمان الأوروبي اتجاه المملكة المغربية، وذلك على خلفية القرار الذي أصدره برلمان أوروبا يوم الخميس الماضي.

وأكد أوزين خلال الجلسة المشتركة بين غرفتي البرلمان، والمنعقدة يومه الاثنين 23 يناير الجاري بمجلس النواب، على أن الأمر يتعلق بمسرحية محبكة باخراج بليد، مشيرا إلى أن المغرب لن يكون أمامها في موقع ضعف للدفاع عن نفسه.

وأضاف المتحدث خلال ذات الكلمة، على أن المغرب حارب أمام النظم النازية والفاشية باوروبا، مؤكدا أنه بلد قيم وعيش مشترك، وبلد انخرطت سواعد أبنائه من أجل بناء ما خربته الحرب العالمية الثانية بأوروبا.

كما أشار إلى أن المغرب ساهم بوقف حمامات من الـ ـدم بالقارة الشمالية بفضل عملياته الأمنية الاستباقية التي حذر فيها من عمليات إرهابية، بل وساهم في توقيف العديد من المتورطين والمطلوبين دوليا في عدة جرائم.

وفي هذا الصدد، شدد أوزين، على أن الشراكة الحقيقية تقتضي الاحترام بعيدا عن الابتزاز والمساومة، معبرا عن أسفه لما باتت تنهجه بعض دول الاتحاد في حق المغرب من سياسة لي الذراع.

وفي نفس السياق، قال الأمين العام للحركة الشعبية في ذات المداخلة، على أن البرلمان الأوروبي كان حريا به أن يناقش الأوضاع بتندوف عوض مناقشة استقلالية القضاء بالمغرب، مختتما مداخلته بالإشارة إلى أن عمق البئر به رائحة غاز مفقود.

 

 



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة