«النواب» الليبي يستبعد بقاء حكومة «الوحدة» في السلطة

استبعد عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، بقاء حكومة الوحدة الوطنية في السلطة، ووصفها بالحكومة «غير الشرعية»، كاشفاً النقاب في تصريحات تلفزيونية، مساء أول أمس، أنه اقترح «مهلة مدتها شهر» للفائز بالانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة للتنازل عن جنسيته الأجنبية، إذا كان يمتلك واحدة أخرى غير الليبية.
وقال صالح إن اتفاقه مع خالد المشري، رئيس مجلس الدولة في القاهرة، اقتصر على دعوة اللجنة الدستورية المشتركة للاجتماع، باعتبارها مكلفة بإحالة مشروع الدستور للمجلسين بعد التوافق وحل النقاط الخلافية. ودعا إلى طرح جميع مواد الوثيقة الدستورية للاستفتاء، بعد التوافق عليها من المجلسين، لافتاً إلى أنه يجب ألا يقتصر ذلك على المواد الخلافية فقط، وأكد مجدداً أن «يد مجلس النواب ممدودة للتوافق؛ لكنها متمسكة بالثوابت والحقوق»، مشيراً إلى أنه «رغم إرسال سبعة ملفات لمرشحي المناصب السيادية لمجلس الدولة؛ فإنه لم يرد منذ أكثر من عام»، واتهم المشري بـ«عدم الالتزام باتفاق بوزنيقة بشأن المناصب السيادية، وتوحيد السلطة التنفيذية».
كما اتهم صالح المجلس الرئاسي بـ«الانحياز لفئة محددة في العاصمة طرابلس، والقيام بترقيات عسكرية في المنطقة الغربية»، مشيراً إلى أنه «فوجئ بوجود المنفي في اجتماع القاهرة».
في المقابل، توقع ناجي مختار، نائب المشري، إنجاز القاعدة الدستورية وإجراء الانتخابات هذا العام، موضحاً أن المادتين محل النزاع بين مجلسي النواب و«الدولة» تتعلقان بترشح العسكريين ومزدوجي الجنسية في الانتخابات.
إلى ذلك، تمسكت حكومة الوحدة المؤقتة، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، بعقد اجتماع وزراء الخارجية العرب اليوم (الأحد) في العاصمة طرابلس، رغم شكوك حول مستوى الحضور، ونفت أي اتجاه لتأجيل انعقاد الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب في طرابلس.
وقالت مصادر في حكومة الدبيبة إن «الاجتماع المقرر سيعقد في موعده»، لكن مصدراً بالجامعة العربية – طلب عدم تعريفه – أوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «معظم المشاركين في الاجتماع لم يؤكدوا رسمياً اعتزامهم المشاركة أو مستواها»، لافتاً إلى أن «النصاب المتمثل في حضور ثلثي وزراء الخارجية العرب لم يتوافر بعد»، مضيفاً أن «حكومة الدبيبة تتمسك بعقد الاجتماع». وطبقاً لما أعلنته مديرية أمن طرابلس مساء أول أمس، فإنه سيتم إغلاق عدة طرق في العاصمة اليوم (الأحد)، اعتباراً من الساعة السابعة صباحاً بمناسبة انعقاد الاجتماع، وأشارت إلى «توزيع دوريات لتنظيم الحركة المرورية»، بينما تحدثت وسائل إعلام محلية عن «إغلاق المحال التجارية».
ووفق وكالة الأنباء الليبية، أمس، فقد شهدت شوارع طرابلس الرئيسة وميادينها انتشاراً لمركبات وزارة الداخلية، كما ازدانت الشوارع الرئيسية للعاصمة برايات الاستقلال، وأعلام الدول المشاركة، في إطار الاستعدادات القائمة لاحتضان العاصمة لهذا المؤتمر. كما قررت حكومة الوحدة منح الجهات والمؤسسات العامة، وما في حكمها ببلديات طرابلس الكبرى، اليوم عطلة تجنباً للازدحام وعرقلة حركة السير.
إلى ذلك، اتهم الدبيبة «أجهزة استخبارات دولية، لم يحددها، بالتلاعب في قضية عودة المهاجرين والنازحين إلى مدينة تاورغاء». وقال أمس في تصريحات لدى حضوره فعاليات ملتقى المرأة بمدينة مصراتة (غرب)، إن الاستخبارات الدولية «تتلاعب بنا في قضية عودة تاورغاء، وصُوِّرَ لنا ما لم يكن موجوداً في الواقع»، وادعى أن من وصفهم بأعداء الشعب الليبي «لا يريدون الفرحة لأبنائه، ويشنون هجوماً شرساً ضد الوطن». كما دافع الدبيبة عن المساعدات التي أرسلتها حكومته أخيراً إلى تونس، وأدرجها في «إطار دعم بين الأشقاء»، واعتبر أن المروجين لغير ذلك «يصطادون في الماء العكر».
من جهة ثانية، انتقد التيار المحسوب على سيف الإسلام، النجل الثاني للعقيد الراحل معمر القذافي، الذين شاركوا في المؤتمر التحضيري لملتقى المصالحة الوطنية، وقال إن «المصالحة لا تتم في الفنادق الفخمة، بل تتم بين أصحاب الشأن شريطة تناسي الماضي». وأكد أن «عليهم تصفية أوضاعهم وتسويتها عبر القضاء».
على صعيد غير متصل، رصد شهود عيان ووسائل إعلام محلية تحشيدات عسكرية في منطقة ورشفانة جنوب غرب العاصمة طرابلس، بعد ساعات من إعلان رمزي اللفع، آمر «السرية 3 مشاة» التابعة لحكومة الدبيبة، نجاته من محاولة اغتيال استهدفته مساء أول من أمس داخل منزله في ورشفانة.
وقالت السرية في بيان إن «اللفع تعرض فجر الجمعة بمنزله الكائن بمنطقة أولاد عيسى لهجوم نفذته مجموعات خارجة عن القانون»، تزامناً مع الخطة الأمنية التي شكلتها وزارة الداخلية مع مديريات الأمن بالمناطق، وأوضحت أن الهجوم أسفر عن إصابة اثنين من العمالة الأجنبية.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة