بركة يتفقد مشاريع مائية وطرقية بتنغير

قام نزار بركة، وزير التجهيز والماء، رفقة حسن زيتوني، عامل إقليم تنغير، والوفد المرافق لهما، السبت، بزيارة ميدانية تفقدية لأشغال مشروع تقوية وتوسيع الطريق الوطنية رقم 10 الرابطة بين بومالن دادس وقلعة مكونة، الذي رصدت له ميزانية تقدر بـ 395 مليون درهم.

وكشفت مصالح وزارة التجهيز والماء أن هذه الأشغال من المرتقب أن تنتهي سنة 2024، وذلك من أجل تحديث الشبكة الطرقية والرفع من مستوى الخدمة، ودعم انسيابية حركة السير وتحسين مؤشرات السلامة الطرقية، وحماية الطريق من الفيضانات ومعالجة نقاط الانقطاع؛ مع دعم الجاذبية الاقتصادية والسياحية على مستوى الجهة.

ويشمل هذا المشروع الذي قام المسؤولان الحكومي والإقليمي بزيارته، بحضور الكاتب العام لوزارة التجهيز والماء، والمدير العام للمديرية العامة لهندسة المياه، والمدير العام للطرق، والكاتب العام للعمالة، ورئيس قسم الشؤون الداخلية، ورؤساء المصالح الأمنية والخارجية، (يشمل) توسيع وتقوية الطريق وتحسين المميزات الهندسية للمسار، وتثنية الطريق على طول 6 كلم، مع تهيئة ممرات جانبية للدرجات على طول 83 كلم، وإعادة بناء منشأة فنية على وادي فركلة، وتهيئة أربعة ملتقيات، ووضع التشوير الأفقي والعمودي للطرق.

كما أشرف وزير التجهيز والماء، وعامل إقليم تنغير، في المناسبة نفسها، على تدشين محطة الإنذار من فيضانات وادي توغى الواقعة ضواحي مدينة تنغير، وزيارة سد تودغى الواقع بجماعة أيت هاني، الذي باشرت المصالح المختصة عملية ملئه منذ التساقطات المطرية الأخيرة التي عرفها الإقليم.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة