بعد إسقاطها فوق البحر الأسود.. روسيا تبحث عن حطام طاترة مسيرة أمريكية “لدراستها”

لندن، المملكة المتحدة (CNN)– قال سكرتير مجلس الأمن الروسي رئيس جهاز الأمن الفيدرالي السابق، نيكولاي باتروشيف، الأربعاء، إن روسيا ستحاول الحصول على حطام طائرة أمريكية بدون طيار من طراز MQ-9 سقطت في البحر الأسود من أجل دراستها.

وقال باتروشيف في التلفزيون الروسي الحكومي (روسيا 1): “لا أعرف ما إذا كنا سنكون قادرين على الحصول عليها أم لا، لكننا بحاجة إلى القيام بذلك… وسننظر بالتأكيد في الأمر”.

وأضاف باتروشيف: “يواصل الأمريكيون القول إنهم لا يشاركون في الأعمال العدائية. وهذا تأكيد آخر على أنهم متورطون بشكل مباشر في هذه الأحداث، في الحرب”.

وقال باتروشيف إن روسيا تعترض مثل هذه الأعمال بالفعل، مؤكدًا أنه “يجب أن ندافع عن استقلالنا وسيادتنا”.

وقال منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأمريكي، جون كيربي، لشبكة CNN الثلاثاء، إن الولايات المتحدة “اتخذت إجراءات لضمان عدم وقوع الطائرة بدون طيار التي تم إسقاطها فوق البحر الأسود في الأيدي الخطأ”.

وأضاف كيربي، خلال مقابلة مع جيك تابر من CNN: “دون الخوض في الكثير من التفاصيل، ما يمكنني قوله هو أننا اتخذنا إجراءات لحماية الطائرة لأنها ملك الولايات المتحدة، ولا نريد أن نرى أي شخص يضع يده عليها”.

كان الجيش الأمريكي قد أعلن الثلاثاء أن مقاتلة روسية أسقطت طائرة مسيرة تابعة للقوات الجوية الأمريكية فوق البحر الأسود، الثلاثاء، بعد أن ألحقت أضرارًا بمروحة الطائرة الأمريكية إم كيو -9 ريبر.

في بيان الثلاثاء، ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن “الطائرات الروسية لم تستخدم أسلحة على متنها ولم تتلامس مع الطائرة بدون طيار وعادت بسلام إلى مطارها الأصلي”.

وردًا على نفي روسيا، قال كيربي لـCNN، إن الولايات المتحدة “تبحث في بعض الصور لمعرفة ما إذا كان أي منها مناسبًا للنشر العام”، فيما أشار إلى أنه “لم يتم اتخاذ أي قرارات في هذا الوقت”، كما نفى رواية وزارة الدفاع الروسية عن الواقعة.

وأضاف: “من الواضح أننا ندحض إنكار الروس، وأعتقد أن أي شخص، بعد عام الآن، يجب أن يأخذ كل ما يقوله الروس حول ما يفعلونه في أوكرانيا وما حولها بقدر كبير من التشكك”.

والحادث هو الأول من نوعه من حيث حدوث تماس مباشر بين الطائرات العسكرية الروسية والأمريكية منذ أن غزت موسكو أوكرانيا قبل أكثر من عام. وصفت الولايات المتحدة تصرفات روسيا بأنها “متهورة وغير احترافية”.

وقال السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، أناتولي أنتونوف، بعد استدعائه من قبل وزارة الخارجية الأمريكية، إن موسكو لا تريد “مواجهة” مع واشنطن.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة