بوركينا فاسو تؤكد إنهاء الاتفاق العسكري مع فرنسا وتطالب باريس بسحب قواتها خلال شهر

نشرت في:

قال المتحدث باسم حكومة بوركينا فاسو الإثنين عبر التلفزيون الوطني إن حكومة بلاده قررت إنهاء الاتفاق العسكري مع فرنسا والذي يتيح لقواتها الوجود على أراضي واغادوغو؛ رغبة منها في أن تتولى قواتها المسلحة مهمة الدفاع عن نفسها؛ لكنها تود مواصلة الحصول على دعم في صورة عتاد عسكري من باريس. وأعطت واغادوغو القوات الفرنسية مهلة مدتها شهر لمغادرة أراضيها. وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد قال الأحد إنه ينتظر “توضيحات” من بوركينا فاسو بشأن طلبها انسحاب القوات الفرنسية من أراضيها في غضون شهر.

أكدت حكومة بوركينا فاسو الإثنين عبر المتحدث باسمها قرار إنهاء الاتفاق العسكري مع باريس الذي يتيح للقوات الفرنسية قتال المسلحين في البلاد وذلك بسبب رغبة السلطات في أن تتولى بوركينا فاسو مسؤولية الدفاع عن نفسها.

كان التلفزيون الوطني في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا قد ذكر يوم السبت أن الحكومة علقت الاتفاق العسكري المبرم عام 2018 مع فرنسا لكنها لا تزال تريد الحصول على دعم في شكل عتاد.

وأضاف التلفزيون أن فرنسا أمامها شهر لسحب قواتها. وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد إنه ينتظر الحصول على توضيحات من الرئيس الانتقالي لبوركينا فاسو إبراهيم تراوري بشأن القرار.

وقال المتحدث باسم حكومة بوركينا فاسو عبر التلفزيون الوطني “في المرحلة الحالية، لا نعرف كيف يمكن أن نكون أكثر وضوحا (مما ذكرناه)”.

 

فرانس24/ رويترز



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة