تكدس المهاجرين غير النظاميين في شوارع البيضاء يستنفر الرميلي

تزايدت أعداد المهاجرين غير النظاميين المنتشرين في شوارع وأزقة مدينة الدار البيضاء، خلال الفترة الأخيرة، لتتعالى أصوات الفعاليات المدنية، بضرورة تدخل عمدة العاصمة الاقتصادية نبيلة الرميلي، لإنهاء هذا الملف.

وتتمركز نسبة كبيرة من المهاجرين غير النظاميين، على طول محطة أولاد الزيان، لتقدم الساكنة شكايات بالجملة، من أجل وقف معانتهم بشكل يومي من هذه التجمعات غير القانونية، التي خلفت نوع من الفوضى في المنطقة، كما تشجع على ارتكاب الجريمة، لا سيما في أوقات متأخرة من الليل.

وفي هذا الصدد، قالت عمدة مدينة الدار البيضاء، نبيلة الرميلي، في تصريحات صحفية، إن المجلس الجماعي عازمة على إنهاء ظاهرة تكدس المهاجرين غير النظاميين في بعض شوارع العاصمة الاقتصادية، من خلال دمج هذه الفئة في سوق الشغل.

وأكدت الرميلي، أن المجلس الجماعي يناقش بجد هذا الملف، حيث تم اقتراح إحداث منصة إلكترونية، لتوجيه المهاجرين بكون مرحب بهم في المغرب.

وشنت السلطات العمومية بالعاصمة الاقتصادية للمملكة، خلال الفترة الأخيرة، حملة واسعة النطاق على المهاجرين الأفارقة المنحدرين من جنوب الصحراء.

ووفق ما عاينته الجريدة 24 من عين المكان، فإن السلطات الأمنية والمحلية تدخلت من أجل إخلاء منطقة أولاد الزيان من المهاجرين الأفارقة الذين يقطنون بجوار المحطة، حيث أقدمت على هدم الخيام البلاستيكية التي كانوا يقيمون فيها، كما تم التخلص من الأدوات التي يستعملونها في الطهي.

كما قام عمال النظافة بتطهير جميع الأماكن العامة التي جرى إبعاد المهاجرين الأفارقة منها، مع إزالة مختلف النفايات والبيوت البلاستيكية.

وتعمل السلطات بين الفينة والأخرى، على تحرير الملك العمومي بالمنطقة، لكن سرعان ما يعود الوضع لما كان عليه، فيما يطالب المهاجرين غير النظاميين بتسوية وضعيتهم القانونية، مع توفير مراكز مؤقتة لإقامتهم.




لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة