تمكين أبناء القيمين الدينيين من المنح يسائل الوزير التوفيق

هوية بريس- متابعة

كشف النائب البرلماني عن الاستقلال، عبد العالي البروكي، عدم استفادة مجموعة من أبناء القيمين الدينيين من منح التفوق منح التشجيع على مواصلة المسار الدراسي، فيما أبرز وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق أن “عجز ميزانية مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين، يدفع إلى تعليق صرف المنح ترحيل التكاليف من سنة إلى أخرى”.

وقال البروكي في سؤال كتابي في الموضوع، “عملت وزارتكم مشكورة على تمكين عدد مهم من القيمين الدينيين وذويهم من الاستفادة من الإعانات والمساعدات، سواء في المناسبات الدينية أو الاجتماعية، بما فيها أساسا استفادة أبنائهم المتمدرسين الذين لا يتجاوز سنهم 25 سنة من منحة مالية تشجيعا لهم على مواصلة الدراسة، ومنحة التفوق للأبناء الذين يواصلون مسارهم الدراسي الجامعي بالمؤسسات العمومية، إلى جانب تنزيل مجموعة من البرامج والخدمات، وتنظيم أنشطة متنوعة، كما هو وارد بدليل القيم الديني الذي أعدته وزارتكم”.

وتابع النائب البرلماني “إلا أن أبناء هؤلاء القيمين الدينيين لا يستفيدون من منحة متابعة أبنائهم الذين لا يتجاوز عمرهم 25 سنة ولا على منحة التفوق لفائدة أبنائهم الذين يتابعون دراساتهم الجامعية، وهو الأمر الذي يجعلنا نسائلكم السيد الوزير، عن مآل المنح المالية المقدمة لفائدة أبناء القيمين الدينيين، وماهي الأسباب الكامنة وراء عدم تمكينهم من هذه المنح”.

بالمقابل، قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق في جوابه على السؤال الكتابي إن “مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين شرعت في تقديم هذه الخدمة منذ الموسم الدراسي 2015-2014 دون توقف، بحيث استفاد منها ما يناهز 52357 متمدرسا من كل طور دراسي بين 2014 و 2019. بمبلغ إجمالي بلغ 58.505.600 مليون درهم.

وأردف التوفيق “ونظرا للعجز الذي تعرفه المؤسسة على مستوى الميزانية، فإنها تضطر إلى تعليق صرف هذه المنح، وترحيل التكاليف من سنة إلى أخرى، كما هو الشأن بالنسبة للموسمين الدراسيين  2019-2022 2020-2021، اللذين تم ترحيل تكاليفهما إلى الميزانيات الموالية (2023 و2024)”.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة