خمس وفيات في يوم واحد بسبب “كورونا” .. “اللجنة العلمية” توضح‎‎

أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أمس الأربعاء، تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد وخمس وفيات، وهو رقم لم يتم تسجيله منذ أسابيع عديدة ويمثل حصيلة الأسبوع الماضي كاملا؛ ما يطرح تساؤلا حول إمكانية عودة درجة خطورة الفيروس.

البروفيسور سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية للقاح، أكد، في تصريح لهيسبريس، أن المتحور أوميكرون AB5 الذي يمثل نسبة 52 في المائة من الإصابات وإن كان غير شرس بنسبة كبيرة فإن وقعه على ضعاف المناعة قوي، حيث يمكن أن يؤدي بهم إلى الوفاة وإلى الإنعاش، مشيرا إلى أن نسبة الإصابة بالمتحور BA2 انخفضت إلى 32 في المائة.

وحسب معطيات رسمية توصلت بها هسبريس من مصدر صحي، فإن ثلاثة من بين الأشخاص الذين توفوا يوم أمس لم يتلقوا أي جرعة من لقاح كوفيد.

وتعليقا على هذا المعطى، أورد البروفيسور سعيد عفيف في التصريح ذاته أن اللقاح يلعب دورا مهما في تقوية المناعة.

ودعا عفيف إلى استعمال الكمامة في الأماكن المغلقة، والحرص على تلقي جرعات اللقاح، والكشف في حال الشعور ببعض الأعراض كآلام الرأس، والحرارة، خاصة في حال وجود مسنين بالمنزل كي لا تصيبهم بالعدوى.

وأفاد المتحدث ذاته بأن عدد حالات الإنعاش ارتفع؛ إلا أنها تعتبر منخفضة إذا ما قارناها مع الموجات الأولى للجائحة، مؤكدا أن هناك 49 حالة في الإنعاش بالمغرب في الوقت الحالي.

من جانبه، قال البروفيسور سعيد متوكل، عضو اللجنة العلمية لمكافحة كوفيد 19، إن مؤشر إيجابية التحاليل بلغ 24 في المائة بعدما لم يكن يتجاوز 1 في المائة في السابق، وارتفع بعد ذلك إلى 5 في المائة ثم 10 في المائة فـ12 في المائة ثم 15 في المائة قبل أيام، وهي أرقام تؤكد أن هناك موجة جديدة بأعراض خفيفة وينبغي التعامل معها بالحذر المطلوب.

وأوضح متوكل أن الحالات التي يتم تسجيلها في خانة الوفيات، ومن ضمنها الحالات التي سجلت يوم أمس، جلها من فئة المسنين ومن يعانون من هشاشة مناعية، أو أمراض السكري وارتفاع ضغط الدم، وأمراض أخرى مزمنة كالسرطان، مضيفا أن الحالات الموجودة في الإنعاش مرشحة للارتفاع؛ لكن ليس بشكل كبير.

وأورد المسؤول الصحي أن اللجنة العلمية ستقدم توصيات جديدة مرتبطة بالجرعة الرابعة، موردا أن “الفئات التي ستستهدف بهذه الحقنة هي الأشخاص المسنين وضعاف المناعة، وسيتم إقرار هذا الإجراء في الغالب ابتداء من فصل الخريف”.

يذكر أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية قد أعلنت، أمس، عن 3141 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس “كورونا” خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 1.192.797 حالة في المغرب.

ووفق النشرة اليومية للوضعية الوبائية، فإن مجموع التحاليل المنجزة، عقب إجراء 12812 من الفحوصات الجديدة، قد بلغ 11.829.455 منذ بداية انتشار الفيروس على المستوى الوطني في 2 مارس من سنة 2020.

وأفادت المعطيات الرسمية بأن الفترة نفسها عرفت تسجيل 5 وفيات ليرتفع العدد الإجمالي إلى 16.092.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى