درك الجديدة يحبط محاولتين للهجرة السرية إلى القارة العجوز

أحمد مصباح – الجديدة

احبطت المصالح التابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي للجديدة، محاولتين للهجرة السرية بحرا نحو القارة العجوز.

وفي تفاصيل التذخل الدركي الأول، فإن زورقا مطاطيا ترفيهيا دخل بشكل قانوني، في ال48 ساعة الأخيرة، في حدود الساعة الثالثة عصرا، إلى مياه المحيط الأطلسي، عبر البوابة البحرية المخصصة لذلك، بشاطئ منتجع سيدي بوزيد السياحي، حوالي 3 كيلومترات جنوب عاصمة دكالة، وذلك بعد أن أدلى صاحب الزورق للدرك البحري بوثائق الإبحار اللازمة.

وجراء تأخر القارب في العودة، على خلاف ما كان مقررا، إلى نقطة انطلاقته البحرية، سيما مع حلول المغرب وغروب الشمس، وخاصة بعد أن تناهي إلى علمها نية صاحب الزورق المطاطي تنظيم عملية للهجرة السرية إلى الضفة الشمالية من حوض البحر الأبيض المتوسط، استنفر الدرك البحري بالجرف الأصفر، موارده البشرية واللوجستيكية ووحدات التدخل، وعبأ للبحث وشن حملات تمشيط واسعة النطاق، دورتين بحريتين، إلى جانب دوريتين بريتين من الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز سيدي بوزيد، ومركز الدرك المؤفت بجماعة مولاي عبد الله، كما تم إشعار البحرية الملكية.

وعلى إثر تضييق الخناق عليه في عرض سواحل الجديدة، جنح صاحب الزورق الترفيهي مساءا، إلى شاطئ المهارزة الساحل، حيث تمكن المتدخلون لدى مركز الدرك الملكي بالبير الجديد، والسلطة المحلية، بالتنسيق مع الدرك البحري بالجرف الأصفر، من ضبط وحجز القارب، وحاويات للبنزين، وإيقاف 4 مرشحين للهجرة السرية.

وفي تدخل دركي ثان، تم بالموازاة مع العملية الأولى، أوقف مركز الدرك الملكي بالبير الجديد، بالتنسيق مع الدرك البحري بالجرف الاصفر، مرشحين اثنين آخرين، وصاحب سيارة خفيفة، كانت حملتهما إلى الشاطئ الصخري المحاذي لشارع النصر بمدينة الجديدة، حيث كان مقررا ان ينطلقا في “مغامرة اللاعودة”، على متن “قوارب الموت”، إلى “إلدورادو” القارة العجوز.. أوروبا.

هذا، ويجري المحققون لدى مصالح القيادة الجهوية للدرك الملكي للجديدة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، الأبحاث والتحريات، لإيقاف باقي المتورطين في عمليتي الهجرة السرية.




لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى