سلطات مالطا تمنع طائرة جزائرية من نقل “نشطاء” تابعين لجبهة “البوليساريو” الانفصالية

قالت صحيفة “Algérie Part” المختصة في التحقيق في الشؤون الجزائرية، أن سلطات دولة مالطا، منعت طائرة جزائرية من نقل عدد من “النشطاء” المنضوين تحت لواء جبهة “البوليساريو” الانفصالية، من مالطا إلى مخيمات تندوف في الأيام الأخيرة.

وحسب المصدر الإعلامي ذاته، فإن طائرة جزائرية كانت قد أقلعت فارغة من الجزائر إلى مالطا يوم السبت 30 أبريل الماضي، خصيصا من أجل نقل عناصر موالية لجبهة “البوليساريو” من مالطا إلى وجهتهم نحو مخيمات تندوف، إلا أن السلطات المالطية رفضت العملية.

وأضاف نفس المصدر، أن الطائرة الجزائرية عادت أدراجها من مالطا فارغة دون أن تتمكن من نقل أي راكب، وهو ما تسبب في خسائر للشركة الجزائرية التي نظمت هذه الرحلة الجوية، مشيرا إلى أن سبب رفض سلطات مالطا الترخيص للطائرة الجزائرية بنقل “نشطاء البوليساريو” غير محدد.

وقالت الصحيفة المذكورة، أن هذه الواقعة تكشف الفشل الديبلوماسي للجزائر وارتباك ديبلوماسية قصر المرادية الذي تتستر عليه الجزائر، معتبرة أن رفض سلطات مالطا الترخيص لتنظيم الرحلة و”طرد” الطائرة هو اخفاق جزائري.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى