طبيب عيون من النيبال يفوز بـ"جائزة عيسى لخدمة الإنسانية"

ووفق منظمي الجائزة، فإن الدكتور سندوك رويت، وهو الرئيس التنفيذي لمركز تيلغانغا لطب العيون في نيبال، اشتهر عالمياً بابتكار الطريقة الجديدة لعلاج مرض عتامة العيون.

وتعتبر الجائزة، التي أحدثت في 2009 بمبادرة من صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تكريما لروح سمو الأمير الراحل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة.

وخلال حفل تسليم هذه الجائزة التي نظمت ، اليوم الثلاثاء ، بالمركز الثقافي عيسى بالمنامة، أكد سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة الممثل الخاص لجلالة الملك، رئيس مجلس أمناء ” جائزة عيسى لخدمة الإنسانية “، أن هذه المبادرة تؤكد حرص البحرين على إبراز أصحاب السبق في مجالات العمل الإنساني وتكريمهم، من واقع المبادئ التي أُنشئت من أجلها الجائزة.

وقال، في هذا الصدد، إن مجلس الإدارة انكب ، إلى جانب أمانة الجائزة ولجنة التحكيم المؤلفة من شخصيات عالمية من ذوي الخبرة والكفاءة العلمية والقانونية والأكاديمية ، على بحث وتقييم أعمال إنسانية لـ139 مترشحا لنيل الجائزة في نسختها الخامسة، مضيفا أن التقييم أفضى إلى خمسة مترشحين ممن تنطبق عليهم شروط نيل الجائزة.

وتابع أنه على أساس التقرير المقدم من قبل مجموعة البحث الميداني وفي ضوء مداولات الأمانة، تقرر منح الجائزة لطبيب العيون النيبالي الدكتور سندوك رويت اعترافا بعمله وجهوده الإنسانية.

ومن جهته، أبرز السيد علي عبدالله خليفة ، الأمين العام ل”جائزة عيسى لخدمة الإنسانية”، الجودة التي ميزت أعمال الفائز بالجائزة وتقاطعها الكبير مع روحها مما مكنه من الظفر بها.

وأوضح أن الدكتور رويت استطاع أن يُطوّر عدسة جديدة تزرع داخل مقلة العين يمكن إنتاجها بسعر أرخص بكثير من مثيلاتها، مضيفا أن هذه العدسة ساعدته على إجراء جراحة لعلاج إعتام عدسة العين في أقل من خمس دقائق يقوم خلالها بإزالة المياه البيضاء بدون غُرَز من خلال شقوق صغيرة واستبدالها بعدسة اصطناعية منخفضة الكلفة.

وحسب الأمين العام للجائزة، فإن الدكتور رويت تمكن من علاج أكثر من 120 ألف مريضاً مصاباً بالعمى الذي يمكن تفاديه، مجاناً دون أن يأخذ من مرضاه الفقراء أي مقابل مادي.

وبدوره، استعرض رئيس اللجنة، يان بولسون، مهام لجنة التحكيم ومعايير الاختيار بما يتوافق مع أهداف الجائزة، مبرزا مسار الدكتور النيبالي وخدماته المقدمة لفائدة الإنسانية وكذا تضحياته من أجل استمرارية مبادراته ليس فقط بالنيبال ولكن في عدد من البلدان الآسيوية والإفريقية.

وتسلم “جائزة عيسى لخدمة الإنسانية” كل سنتين لأشخاص أو منظمات من مختلف مناطق العالم نظير مبادراتها المتميزة لخدمة البشرية مهما كانت جنسياتها أو ديانتها أو ثقافتها أو معتقداتها.

وتشمل الجائزة 11 صنفا، لاسيما الوقاية من الكوارث، والإغاثة، والتربية والتسامح. وهذه الجائزة هي الأولى من نوعها في العالم العربي، حيث يتلقى الفائز بها ميدالية ذهبية وغلافا ماليا بقيمة مليون دولار.

فاز طبيب العيون الدكتور سندوك رويت من النيبال بـ”جائزة عيسى لخدمة الإنسانية” في دورتها الخامسة 2021-2022، مكافأة له على جهوده في علاج مرض عتامة العيون.
17 يناير 2023
 المنامة
خالد الحراق



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة