غرق القوارب المتهالكة بميناء الداخلة يهدد القوارب النشيطة

غرق القوارب المتهالكة بميناء الداخلة يهدد القوارب النشيطة

أمينة المستاري

غرق مركب للصيد الساحلي بالخيط متخلى عنه بالداخلة، بعد زوال  يوم أمس الأحد بالحوض المينائي. المركب يقبع في الميناء منذ سنة 2019، مما جعله متهالكا وسهل تسرب المياه إليه  بعد تسرب المياه إليه وغرقه في وقت وجيز.

القارب تم التخلي عنه من طرف مجهزه ولم يخضع للصيانة منذ سنوات، وهو المصير الذي يتهدد مجموعة من القوارب المتواجد بالميناء ما لم يتم صيانتها من طرف مجهزيها.

الحادث جعل مهنيين يحذرون من تواجد مجموعة من القوارب المتخلى عنها والتي تشكل تهديدا لباقي القوارب التي ترسو بالميناء، ويتطلب معه سحبها من طرف مجهزيها أو إصلاحها وصيانتها، حيث قامت قبطانية الميناء بإخطار صاحب المركب من أجل انتشال القارب من المياه حتى لا يتسبب في حوادث باقي القوارب التي ترسو بالرصيف، كما تم وضع علامات تشير لمكان القارب حتى يتم تفاديه وعدم الاصطدام ببقاياه إلى حين انتشاله، علما أن ظاهرة غرق القوارب المتهالكة مستمرة بسبب الظروف الجوية والتغيرات المناخية التي تعرفها المنطقة.

وتعتبر القوارب المتهالكة أكبر هاجس يهدد مراكب الصيد الساحلي، لشغل المراكب المتهالكة والمتخلى عنها مساحات على مستوى الرصيف، ويخلق ذلك ضغطا كبيرا على المراكب عند عمليات تفريغ الأسماك، التي تنتظر ساعات من تفريغ منتوجاتها البحرية، وتعطل العمل المهني بالرصيف وقد تتسبب في أخطار خاصة مع هبوب رياح الشرقي .




لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة