كأس موسم الرياض «حديث العالم»

لم تكن المباراة الودية على كأس موسم الرياض بين «نجوم الهلال والنصر» وباريس سان جيرمان الفرنسي مجرد حدث كروي عابر بالنسبة للشارع الرياضي السعودي وعشاق الكرة على وجه العموم، فلقد أضفى الأداء الجدي للطرفين بقيادة البرتغالي رونالدو من جهة، والأرجنتيني ميسي من جهة أخرى، على المباراة طابعاً استثنائياً خُيل معه للكثيرين أنهم بصدد مشاهدة مباراة رسمية في إحدى البطولات الكبرى، وكان ذلك نابعاً من الحرص الشديد للاعبين في كلا الفريقين على إثبات وجودهم ووضع بصمتهم في هذا الحدث الكروي الاستثنائي.
كان المستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للترفيه في السعودية، قد لعب دوراً رئيسياً في الترتيب لهذه المواجهة الكروية الاستثنائية، ولقد أجاد فعلاً في وضع بصمة «عالمية» سيتذكرها كل من حضرها أو شاهدها على الهواء لوقت طويل فضلاً عن اللاعبين المشاركين بها.
ولم يكن التفاعل مع هذه المباراة محصوراً على الجانب المحلي، بل إن وسائل إعلام عالمية سخّرت جهودها لمتابعة الحدث لحظة لحظة، سواء عبر القنوات أم المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، في حين انتشرت لقطات لشاشات على مباني مدن مثل نيويورك وهي تنقل المباراة على الهواء مباشرة.
وسلّطت المواجهة الضوء مجدداً على المملكة التي تؤكد أن طموحاتها في مجال تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى، لا تزال في بداياتها.
وخسر فريق نجوم موسم الرياض المكوّن من رونالدو ولاعبي فريقه الجديد النصر وغريمه الهلال أمام الأرجنتيني المتوّج بكأس العالم الأخيرة في قطر ميسي ورفاقه في سان جيرمان 4-5 على ملعب الملك فهد أمام أكثر من 60 ألف مشجع.
وحظيت المباراة باهتمام كبير لا سيما أنها ربما تكون الأخيرة بين أسطورتين «ميسي البالغ 35 عاماً، والذي من المفترض أن يمدد عقده مع سان جيرمان، ورونالدو 37 عاماً الذي انضم الشهر الماضي إلى النصر».
بعد انتهاء المباراة، قال رئيس الهيئة العامة للترفيه في السعودية تركي آل الشيخ لوكالة فرانس برس: «هذه مباراة كبيرة، وهذه نقطة في بحر مما سيحدث في رؤية 2030»، في إشارة إلى خطة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لتنويع مصادر الدخل في المملكة، وبحسب آل الشيخ فإن هناك أشياء أكثر وأكثر، متابعاً: «بالتأكيد القادم أفضل وأفضل».
وعَوْداً على المباراة التاريخية، فقد افتتح ميسي التسجيل مبكراً لسان جيرمان في الدقيقة الثانية، حيث تلقى تمريرة عرضية رائعة من الجانب الأيسر عبر نيمار، لينفرد بالمرمى ويسدد مباشرة من داخل منطقة الجزاء، واضعاً الكرة على يسار محمد العويس، حارس مرمى نجوم الهلال والنصر، لتعانق الشباك.
وحصل نجوم الهلال والنصر على ركلة جزاء في الدقيقة 32، بعدما تابع رونالدو ركلة حرة من الناحية اليمنى نفذت عرضية، ليحاول النجم البرتغالي تسديد الكرة برأسه، لكنه تعرض للكمة من نافاس داخل المنطقة.
ونفذ رونالدو الركلة بنجاح بعدما سدد الكرة قوية على يسار نافاس، لتسكن الشباك، محرزاً هدف التعادل لنجوم الهلال والنصر في الدقيقة 34.
ونشط سان جيرمان هجومياً من جديد، وسدد مبابي كرة من داخل المنطقة تصدى لها الدفاع، قبل أن يحرز ماركينيوس هدفاً ثانياً لفريق العاصمة الفرنسية في الدقيقة 43.
وأرسل سعود عبد الحميد كرة عرضية من الجانب الأيسر، قابلها رونالدو بضربة رأس ارتطمت بباطن القائم الأيسر، لتصل الكرة لراموس، الذي فشل في إبعاد الكرة، لتصل الكرة من جديد لرونالدو الملقب بــ«صاروخ ماديرا»، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة واضعاً الكرة في المرمى، وينتهي الشوط الأول بالتعادل 2 / 2. وأحرز راموس الهدف الثالث للضيوف في الدقيقة 54 بعد فاصل مهاري من مبابي، الذي راوغ الدفاع بشكل رائع، وأرسل الكرة عرضية زاحفة لراموس، الذي تخلى عن مكانه في الدفاع، ليضع الكرة مباشرة بلمسة سحرية في الشباك.
وسرعان ما أدرك نجوم الهلال والنصر التعادل في الدقيقة 57، عن طريق هيون سوو جانج، الذي تابع ركنية من الناحية اليمنى نفذها بيتي مارتينيز، ليسدد ضربة رأس رائعة، على يمين نافاس.
وتواصلت الإثارة في اللقاء، بعدما حصل سان جيرمان على ركلة جزاء، حيث لمست الكرة يد آل بليهي داخل المنطقة في محاولة منه للتصدي لتسديدة من ميسي. ونفذ مبابي الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة على يسار العويس، الذي ارتمى في الجهة المقابلة، محرزاً الهدف الرابع لسان جيرمان في الدقيقة 60.
وأضاف هوجو إيكيتيكي الهدف الخامس للفريق الفرنسي، عندما تلقى تمريرة أمامية، انفرد على إثرها بالمرمى من منتصف الملعب، قبل أن يسدد من داخل المنطقة، واضعاً الكرة قوية على يمين العويس داخل الشباك.
واختتم تاليسكا تلك الأمسية الساحرة بهدف رائع لمصلحة نجوم الهلال والنصر في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، عبر قذيفة زاحفة رائعة من خارج المنطقة، ليطلق بعدها حكم المباراة صفارة النهاية.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة