كشف النقاب عن سر زلزال المغرب: علماء يابانيون يكشفون عن مفاجآت!

أعلن علماء يابانيون عن اكتشاف ملفت للنظر فيما يتعلق بالزلزال الذي ضرب منطقة الحوز بالمغرب في 8 سبتمبر الجاري.

وفحصت هيئة المعلومات الجيومكانية اليابانية بيانات الأقمار الصناعية وتوصلت إلى أن الزلزال أدى إلى رفع مستوى الأرض بحوالي 20 سنتيمترًا حول مركز بؤرة الزلزال.

وقد أوضحت الهيئة أن هذه النتائج تستند إلى تحليل الحركة اللاحقة للأرض بعد الزلزال.

الزلزال كان من نوع “الصدع العكسي”، حيث تتحرك الكتل الصخرية نحو بعضها البعض، مما يؤدي إلى ثبات كتلة صخرية فوق الأخرى.

وقد تم تحليل كيفية تحرك الصدع بناءً على بيانات من أجهزة قياس الزلازل التي تم رصدها حول العالم، وأظهرت النتائج أن تمزق الصدع استمر حوالي 7 ثواني وانتشر من الشرق إلى الجنوب الشرقي من مركز الزلزال.

يشير البروفيسور يوجي ياجي من جامعة تسوكوبا إلى أن المنطقة الواقعة بين الشرق والجنوب الشرقي من مركز الزلزال ربما تعرضت لهزة كبيرة، مما تسبب في مزيد من الضرر.

وهذه النتائج تسلط الضوء على تأثيرات الزلازل وتتطلب توخي الحذر في المناطق المتضررة.

بالإضافة إلى الأضرار المادية الناجمة عن الزلزال، تظل السلطات العمومية في المغرب تعمل بجد لإنقاذ الجرحى ومساعدة المتضررين ومعالجة الآثار الوخيمة لهذه الفاجعة المؤلمة.

وتظل الهزات الارتدادية تشهد تواصلًا في المناطق المتأثرة، مما يجعل التحذيرات واجبة لتجنب المزيد من الأضرار والخسائر.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً