مركز تسجيل السيارات بتطوان: موظف يحتج على قلة الموارد البشرية بهذه الطريقة

هبة بريس _ يسير الإيحيائي

تتوالى فضائح مركز تسجيل السيارات بتطوان بعدما قيل أنه تحت مجهر الإدارة المركزية التي أوفدت في عدة مناسبات لجان تفتيش مختصة في التمحيص ودراسة الملفات المتراكمة للسيارات ورخص السياقة دون أن تسفر عن اي تحسن في هذه الإدارة التي زكمت الأنوف حتى الغثيان.

الصورة الحصرية التي ينفرد موقع “هبة بريس” بنشرها هذا اليوم تتعلق بأحد الموظفين في المركز المعني وهو “يتمرضن” بطريقته الخاصة على طوابير المواطنين الذين قضوا ساعات طوال في إنتظار دورهم في الإستقبال ، هذا ناهيك عن ممارسة سلوك غير إداري ولا قانوني طيلة ساعات الدوام إذ يصر الموظف كعادته على التدخين داخل المكتب دون مراعاة المذكرات الوزارية في هذا الشأن.

وإذ تتطلب الصورة المنشورة أعلاه فتح تحقيق عاجل في هذا السلوك الهجين ومعاقبة كل من سولت له نفسه الإستهتار بمصالح المواطنين الذين لا حول لهم ولا قوة سيما وأن حاجتهم الملحة والضرورية لخدمات هذه المؤسسة تمنعهم من الإحتجاج لما فيها من رد للصاع بصاعين وتعسير للمساطر .

وحسب _ شهود عيان _ عاينوا الواقعة من بدايتها حتى النهاية، كان الموظف المعني يردد بصوت مرتفع وهو في حالة من الهيستيريا المتقدمة جملة ” انا معندي ما ندير لهاذ الشي كولو ديال الناس، راه خلاوني غير بوحدي ” ليضطر بعد ذلك إلى إفتراش كرسي مخصص للإنتظار ويحتج بطريقته الخاصة على قلة الموارد البشرية _ حسب ما أكده الشهود _ .

هذا وكانت الواقعة قد خلقت نوعا من الفوضى والإستنكار في صفوف المواطنين، سيما وأن الرجل رفض إستقبال المواطنين بعد أن “إستفاق من غيبوبته” لكن تدخل أحد المسؤولين من نفس الإدارة خفف شيئا ما من هستيريته لينهي دوامه في حدود الساعة الثالثة بعد الزوال وتعود طوابير المرتفقين في شباكه إلى حالها خالية الوفاض حتى يوم غذ الجمعة.




لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى