موارد النهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين تلامس 16 مليار سنتيم

سجلت الموارد المالية لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين، خلال سنة 2021، نموا قياسيا، بلغ 59.61 في المائة، مقارنة مع سنة 2020.

وإلى حدود متم شهر دجنبر 2021، بلغ مجموع موارد المؤسسة نحو 16 مليار سنتيم (159 مليونا و495 ألف درهم)، تأتّت من إعانة الدولة وإعانة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، فضلا عن واجبات اشتراك المنخرطين وبعض الهبات والوصايا والعائدات المختلفة.

وبخصوص الإعانات والمساعدات التي قدمتها المؤسسة للقيمين الدينين، فقد بلغت الميزانية المصروفة للمستفيدين من إعانة العجز خلال السنة الفارطة، وعددهم 4291 مستفيدا، 56.02 مليون درهم، مسجلة تراجعا بقيمة 2.1 مليون درهم مقارنة مع سنة 2020.

وصرفت المؤسسة 9.56 مليون درهم كإعانة عن الوفاة لفائدة 1168 فردا من القيمين الدينيين وأراملهم، خلال سنة 2021.

وخصصت مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينين إعانة مالية عن الزواج لأول مرة، بلغ مجموع المستفيدين منها خلال السنة الفارطة 952 قيمّا، بميزانية إجمالية تجاوزت 230 مليون سنتيم.

وصرفت المؤسسة متأخرات إعانة الزواج المتعلقة بسنة 2020 لفائدة 524 قيما دينيا، بمبلغ إجمالي تجاوز 117 مليون سنتيم.

وبلغت الميزانية المصروفة كإعانة عيد الأضحى لفائدة القيمين الدينيين أزيد من ثلاثة مليارات و 200 مليون سنتيم (32.538.000.00)، استفاد منها 65076 مستفيدا.

وفي الشق المتعلق بالخدمات، بلغ عدد القيمين الدينين وذويهم المستفيدين من خدمة النقل الطبي 3069 مستفيدا، خلال سنة 2021؛ غير أن المؤسسة اضطرت إلى تعليق العمل بمذكرة الاتفاق الموقعة مع شركة التأمين المكلفة بهذه الخدمة، في شهر أكتوبر الماضي، بسبب “إكراهات مالية”.

وبلغ حجم الإنفاق على المساعدات الطبيبة الاستثنائية، أزيد من 61 مليون سنتيم، استفاد منها 121 فردا، في صفوف القيمين الدينيين وأزواج وأبنائهم، ممن يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة.

وسجل عدد القيمين الدينيين المنخرطين في مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين ارتفاعا بنسبة 2.82 في المائة، خلال سنة 2021، مقارنة مع السنة التي قبلها، حيث انتقل عددهم من 94 ألفا و154 منخرطا إلى 96 ألفا و812؛ منهم 2658 قيما دينيا جديدا.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى