موظفو جماعة الرباط يحملون الشارة ويستعدون للتصعيد ويتهمون أغلالو بالتنصل من الاتفاق الاجتماعي

حمل عدد من الموظفين التابعين لجماعة الرباط، صباح يومه الجمعة 24 يونيو، الشارات، استجابة لنداء التنسيق النقابي الخماسي، الذي دعا إلى هذه الخطوة احتجاجا على عدم وفاء عمدة مدينة الرباط أسماء اغلالو بتنفيذ الاتفاق الاجتماعي الموقع، خصوصا فيما يتعلق بصرف التعويضات.

وكان التنسيق النقابي الخماسي بمدينة الرباط، قد دعا كافة الموظفين والموظفات إلى حمل الشارة، كما دعا إلى تنظيم وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء 28 يونيو ابتداءا من الساعة 11 صباحا أمام مقر جماعة الرباط.

الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض بالرباط (cdt)

ويأتي هذا حسب بيان للتنسيق بعدما “تفاجأت” النقابات الخمسة، بإعادة القرارات المؤشر عليها مسبقا، إلى المقاطعات لدراستها من جديد، وهي القرارات المرتبطة خصوصا صرف مستحقات التعويض عن الأشغال الشاقة والملوثة لفائدة الموظفين والموظفات المرتبين من السلم 6 إلى 9، الشيء الذي أثار سخطا لدى الجميع.

وأمام هذا الوضع المحتقن، يضيف البيان، اعتبر التنسيق الخماسي أن إعادة القرارات المؤشر عليها مسبقا و”التماطل” في صرف مستحقات التعويض عن الأشغال الشاقة و الملوثة، هو بمثابة “تنصل من المسؤولية والالتزامات في تنفيذ مضامين البرتوكول الاتفاق”.

وأدان التنسيق الدعوة لأي مبادرة خارج الإطار النقابي وفي احترام تام لدولة المؤسسات مطالبا بفتح تحقيق للتعرف على الجهة أو الجهات “التي تسعى الى خلق الفتنة و الاحتقان” داخل الجماعة.

كما أعلن التنسيق عن استعداده لخوض إضراب محلي يوم الثلاثاء 5 يوليوز 2022، وتنظيم مسيرة محلية يوم الخميس 7 يوليوز، ستنطلق من أمام مقر جماعة الرباط في اتجاه الولاية على الساعة العاشرة صباحا.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى