هل تعرضت نساء للسرقة بمداخل إقامات سكنية بالدارالبيضاء؟

مقر ولاية أمن الدار البيضاء |

© رزقو عبد المجيد
نفت ولاية أمن الدار البيضاء، بشكل قاطع، صحة التعليقات والتدوينات المغلوطة التي رافقت تداول شريط مصور على وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر قيام شخص بتعريض مجموعة من النسوة للسرقة باستعمال العنف، وهو التسجيل الذي تم إرفاقه بتعليقات كاذبة تدعي “أن الأمر يتعلق بمشتبه فيه من قبل مصالح الشرطة المغربية لتورطه في ارتكاب هذه الجرائم بمدخل الإقامات السكنية بمدينة الدار البيضاء”.

أكدت ولاية أمن الدار البيضاء بأن الأبحاث والتحريات وكذا الخبرة التقنية المنجزة على هذا الشريط المصور، أظهرت أن الأمر يتعلق بأفعال إجرامية تم ارتكابها بإحدى الدول الأوروبية وأن مصالح الشرطة بهذا البلد باشرت إجراءات البحث في حق المشتبه به في غضون شهر يونيو المنصرم، وهي القضية التي شكلت موضوع عدة مواد إعلامية.

وتابعت ولاية أمن الدار البيضاء أنها وإذ تكذب التعليقات الزائفة المنشورة بهذا الخصوص، فإنها تشدّد في المقابل على أنها باشرت الأبحاث الضرورية بغرض تشخيص هوية المتورط أو المتورطين في المساس بالإحساس بالأمن لدى المواطنين عن طريق نشر هذه المعطيات والأخبار الزائفة.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى