واشنطن تنفي عزمها إنشاء قاعدة صناعية عسكرية أمريكية في المغرب

نفت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا رسميا، المزاعم التي نشرها موقع “ميدل إيست مونيتور” وتناقلتها عدد من المنابر الإعلامية الوطنية، حول عزم واشنطن إنشاء قاعدة صناعية عسكرية أمريكية في المغرب، ردا على خطوة روسية بالتخطيط لإنشاء قاعدة عسكرية في الجزائر.

وقال موقع “لوديسك”، أن القيادة العسكرية التابعة للبنتاغون نفت في رد على سؤال طرحه الموقع حول صحة ما نشره “ميدل إيست مونيتور”، من إصدار الرئيس الأمريكي جو بادين، قرارا لوزير العدل لويد أوستن بإعداد خطة طارئة لإنشاء قاعدة صناعية عسكرية أمريكية في الجنوب المغربي، وذلك في رد مباشر على المحاولات الروسية الجادة إلى بناء قاعدة عسكرية لها في الجزائر.

وقال موقع “ميدل إيست مونيتور”، أن “الخطة الطارئة نوقشت الشهر الماضي بين الرئيس جو بايدين ووزير دفاعه، في سياق وضع خطط استراتيجية عسكرية أمريكية عالمية، لا سيما وأن واشنطن والرباط تتمتعان بعلاقات جيدة على كافة المستويات. خاصة في الأعوام الأخيرة بعدما قررت الإدارة الأمريكية السابقة التوقيع على اعتراف أمريكي صريح بسيادة المملكة على كامل أراضيها جنوبا”.

وفي المصادر ذاتها، طلب بايدن من أوستن الضغط على وزارة الدفاع الأمريكية ( البنتاغون) لتسهيل الجوانب اللوجستية والقانونية لاستثمارات صناعة الدفاع الأمريكية في المغرب، حيث يبحث بتدين من وراء ذلك إلى تعزيز دور الرباط الريادي في مكافحة الإرهاب ودمجها في المعادلة العسكرية الدولية من خلال تطوير قدراتها العسكرية الفنية.




لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة