واقعة هجوم الملثمين بسطات.. الدرك الملكي يحدد هويات المتورطين

هبة بريس_ الرباط

علمت هبة بريس من مصادرها، أن الفصيلة القضائية للدرك الملكي بسطات، تمكنت باحترافية عالية من تحديد هويتي اثنين من المشتبه فيهما ضمن أفراد عصابة ظهروا في مقاطع فيديوهات الملثمين الذين هاجموا مقهى عمومي في واضحة النهار بمركز أولاد سعيد دائرة سطات، حيث لازال البحث جاريا للاطاحة بالباقي.

وأضافت ذات المصادر، أن العملية التي وصفت بالنوعية واستعملت فيها أحدث التجهيزات الحديثة، مكنت من فك لغز الهجوم هذا على الرغم من الاقنعة التي أخفت ملامح المعتدين، حيث قادت التحريات المكثفة التي قادتها كل من القيادة الجهوية وسرية الدرك الملكي والفصيلة القضائية، على قدم وساق، في بادئ الأمر من توقيف ثلاثة أشخاص من بينهم مستشار جماعي بجماعة أولاد سعيد دائرة سطات، وآخر يعد الرأس المدبر للعملية، حيث تم ايداعهم سجن عين علي مومن ضواحي مدينة سطات، على خلفية مابات يعرف بواقعة هجوم الملثمين على مقهى بتراب الجماعة ذاتها، في انتظار مباغثة مقرات الباقين لتقديمهم أمام أنظار العدالة.
وكانت عناصر الدرك الملكي بمركز أولاد سعيد، قد أحالت المشتبه فيهم الثلاثة على أنظار النيابة العامة من أجل التهم الموجهة إليهم، فيما لازال البحث جاريا للوصول إلى هويات المشتبه فيهم الآخرين الذين ظهروا في فيديوهات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وهم يهاجمون زبناء مقهى في واضحة النهار بالجماعة القروية ذاتها.

وقد رجحت مصادر هبة بريس، أن يكون الهجوم الذي تعرضت له المقهى من قبل عصابة الملثمين الذين كانوا مدججين بالاسلحة البيضاء على متن ثلاث سيارات، له علاقة بالصراعات الانتخابية، وهو ما جعل المحققين يوسعون من دائرة تحقيقاتهم للوصول إلى هويات المشتبه فيهم بمختلف المناطق المجاورة.

مقاطع الفيديوهات التي انتشرت بسرعة البرق على مواقع التواصل الاجتماعي، كان لها الوقع الكبير على نفوس ساكنة المنطقة وزبناء المقهى، حيث أظهرت مقاطع منها حالة من الرعب والهلع حتى على ملامح طفل صغير كان بجوار قريبه، الذي فر هاربا من محيط الاعتداء، فيما مشاهد أخرى وثقت حالة من الاعتداء على الممتلكات طالت شخص أعزل تم سلبه هاتفه النقال الذي قيل بأن المعتدين قد أعادوا إليه بعدها، لأن حضورهم هناك ليس بدافع السرقة حسب ما تم تداوله.




لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى