يبدو أن “أغلبية جماعة تمارة” تتعثر في نصف المتر الأول من ولايتها !!

وجهة نظر

اليوم لم يكتمل نصاب انعقاد دورة العادية لشهر ماي لمجلس جماعة تمارة، بحيث حضرت الساكنة و غاب أغلبية أعضاء الأغلبية و سجل بعض من أعضاء المعارضة الحضور.

السؤال الذي يطرح نفسه هنا أن أغلبية المجلس لها ميثاق الأغلبية وقعت عليه عند التحالف ! و رفعت يدها عاليا و أرخت اللحظة الاعلان الأغلبية بصور معلنة عن توقيع شهادة ميلاد تحالف جديد شعاره العمل “قولا و فعلا ” لكن للاسف حضر القول و غاب لحدود كتابة هذه الأسطر الفعل؛ و نجد من بين أهم بنود هذا التحالف العمل كفريق واحد لكن يبدو أن أغلبية لحدود اللحظة يصدق فيها قوله تعالى ” تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى”، ونجد كذالك من بين بنود ميثاق الأغلبية التنسيق بين مكوناتها و عقد لقاءات قبل انعقاد الدورات المجلس و توحيد مواقف سفينة الأغلبية وراء ربانها رئيس المجلس لكن يبدو أن السفينة التحالف أحدث فيها ثقب أوهوه هنا أقف قليلا و نفكر بصوت عالي من مسؤول عن ثقب سفينة التحالف الأغلبية؟!

هل هو ربان السفينة؟ ام أن هناك ربابنة ولم ولم يعد ربان واحد؟ أم أن البيت الداخلي للتحالف بدأت رقعة الزيت تتسع فيه هوة الانسجام و التناغم ومن هنا حضر المثل الشعبي “أاامي با طاح من فوگ العود طبيعي إيطيح من الخيمة خرج مايل”، ومن هنا غاب التنسيق و حضر التصفيق و التصرفيق بين مكونات الأغلبية فالسياسة ليست فقط فن الممكن بل هي كذالك فن التحالفات.

بقي فقط أن أقول يا لهذا الحظ العاثر لمدينة مثل تمارة !!!!

فتدبير الشأن العام المحلي ليس نزهة أو طلوع فوگ العمارية هو مسؤولية و أمانة وهو فعل و ممارسة وإبداع وسط حزمة من الاكراهات المتشابكة بين ماهو قانوني وإداري و مالي و يمكن تصنيف آداء المنتخب بين ما يهدف إلى تحقيق الذات في إطار التدبير الشأن العام المحلي وبين ما يطمح إلى تحقيق العائد السياسي في عملية التدبير الشأن العام المحلي وبين ما يجمع بينهما وبين ما يتخذ من التدبير الشأن العام المحلي “حرفة”.

والجميل في مخرجات نتائج انتخابات 8 شتنبر بأنها أفرزت بعض النخب التي لها تنشئة سياسية و تدرجت في الفعل الحزبي و كذا التنظيمات السياسة و الجمعوية و بالمقابل أفرزت لنا نتائج الثامن من شتنبر العديد من منتخبي الصدفة ووجدت نفسها في عوالم التدبير الجماعي و تتخبط في دهشة من أمرها وتتلمس ملامح عالم العمل الجماعي من مختلف مواقعه سواء في الأغلبية أو المعارضة، وهذا الأمر ليس عيب لكل بداية دهشة لكن الإطالة في الدهشة السياسية حتما سيفضي إلى هدر الزمن التنموي وخصوصا أن بعض أغلبية المجالس الجماعية تشكلت وفقا لهندسة فوقية مما سيؤثر على استدامة انسجامها خاصة أنها أدت إلى تشكل تنسيقيات منتخبين فرضت عليهم المعارضة.

هذا الوضع قد يفرز لا محالة منتخبين جادين قادرين على الإبداع وحل الأزمات في ظل الإكراهات المؤطرة للعمل الجماعي كما ذكرت سالفا و منتخبين يتصورن أن عالم التدبير الشأن العام المحلي هو “الهوتة” هو إنسان “دبر على راسو ” و إنسان هو لي “سوفي راسو ” هذه المصطلحات تنهل من قاموس معتقده الأساسي مقولة ” أن هذ ستسنين غادي دوز تقد ترجع ولا ما ترجعش بنادم فكر علاش غادي يرجع”…

ويبقى الأمل في النخب السياسية والمدنية للرقي بالنقاش وإقتراح الحلول والرفع من المنسوب السياسي والتدافع السياسي لتنزيل فعل تنموي حقيقي جاد ومسؤول.

يتبع…..



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى