13 خطوة تكشف كيف تمكنت المخابرات الأميركية من استهداف الظواهري

أكادير24 | Agadir24

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في ضربة جوية بأفغانستان، وهي أكبر ضربة لهذا التنظيم منذ مصرع مؤسسه أسامة بن لادن عام 2011.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير بإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أن الظواهري كان مختبئا منذ سنوات، وأن عملية تحديد مكانه وقتله كانت نتيجة عمل “دقيق ودؤوب” لمجمّع مكافحة الإرهاب والمخابرات، وفق تعبيره.

6- حقق المسؤولون في طريقة بناء المنزل الآمن وطبيعته، ودققوا في قاطنيه للتأكد من أن الولايات المتحدة يمكن أن تنفذ بثقة عملية لقتل الظواهري دون تهديد سلامة المبنى وتقليل المخاطر على المدنيين وعائلة الظواهري.

تفاصيل دقيقة

7- في الأسابيع القليلة الماضية، عقد الرئيس جو بايدن اجتماعات مع كبار المستشارين وأعضاء الإدارة لفحص معلومات المخابرات وتقييم أفضل مسار للعمل.

8- في أوائل شهر يوليوز، قام وليام بيرنز، مدير وكالة المخابرات المركزية “سي آي إيه” (CIA)، باقتراح عملية على بايدن في غرفة العمليات بالبيت الأبيض، من أجل استهداف الظواهري.

9- طرح بايدن “أسئلة تفصيلية عن العملية” وفحص عن كثب نموذجا للمنزل الذي سيتم استهدافه، كما أنه سأل عن الإضاءة والطقس ومواد البناء وعوامل أخرى قد تؤثر على نجاح العملية، وطلب تحليل التداعيات المحتملة للضربة المرتقبة في كابل.

توفير غطاء قانوني

10- عمدت مجموعة منتقاة من كبار المحامين المشتركين بين الوكالات إلى فحص تقارير المخابرات، وأكدوا أن الظواهري هدف قانوني بناء على قيادته المستمرة للقاعدة.

11- دعا الرئيس بايدن في 25 يوليوز أعضاء إدارته الرئيسيين ومستشاريه لتلقي إحاطة أخيرة ومناقشة كيف سيؤثر قتل الظواهري على علاقة أميركا بحركة طالبان.

12- بعد مناقشة مجموعة من الآراء المطروحة، أذن بايدن “بضربة جوية دقيقة” بشرط أن تقلل من خطر وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

13- نفذت طائرة مسيرة الضربة في النهاية الساعة 9:48 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (01.48 بتوقيت غرينتش) في 30 يوليوز باستخدام صواريخ “هيلفاير”، ومن تم جرى إعلان مقتل الظواهري.



لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى